الجيش العراقي يسيطرعلى 47 حياً وإعلان وشيك للتحرير الكامل

«داعش» ينهار ويخلي قياداته من الموصل

أقر تنظيم «داعش» بالهزيمة في الموصل وأمر قياداته ذات الأهمية بالانسحاب فوراً باتجاه الحدود السورية، بعد الانهيارات المتلاحقة في صفوفه بحسب ما تناقلته مواقع عراقية، في وقت أعلنت القوات العراقية أنها استعادت 47 حياً في الجانب الغربي للموصل وأنها تحاصر عناصر التنظيم في حي واحد فقط.

وقال قائد قوات مكافحة الإرهاب العراقية الفريق عبد الغني الأسدي إن إعلان نهاية وجود تنظيم داعش في كامل الجانب الغربي للموصل «سيكون في وقت قريب بعد أن بدأ بالانهيار». وأضاف أن مهمة هذه القوات «انتهت في الجانب الغربي للموصل بعد أن تمكنت من استعادة 47 حيا ولم يتبق إلا حي النجار».

من جانبه، أعلن رئيس جهاز مكافحة الإرهاب طالب شغاتي أن مهمة القتال لقواته في الجزء الغربي لمدينة الموصل «قد انتهت بعد أن تم تحقيق كل الأهداف التي وضعتها القيادة العسكرية لهذه القوات».

وأضاف شغاتي في تصريح للصحافيين من الموصل أن هذه القوات «تمكنت من استعادة 47 حيا وهي تقاتل الآن في حي النجار الذي سيكون آخر الأحياء في هذه المهمة»، وأنهم سيكونون بانتظار تعليمات جديدة من القائد العام للقوات العراقية.

وقالت مصادر عراقية إن المواجهات تجري حاليا في حي النجار، القريب من حي 17 تموز، وهو آخر الأحياء التي أعلنت القوات العراقية اقتحامها له السبت في محاولة لاستعادته من التنظيم.

قناصة

في سياق متصل قال مصدر أمني إن ثلاثة مدنيين قتلوا بنيران تنظيم داعش أثناء محاولتهم الفرار من مناطق سيطرة التنظيم في الجهة الشمالية من غربي الموصل، وأضاف المصدر أن قناصة التنظيم أطلقوا الرصاص على الفارين في حي النجار وهم في طريقهم للوصول إلى المناطق الخاضعة لسيطرة القوات العراقية.

ونقلت مواقع عراقية عن سكان في غرب الموصل ان التنظيم أمر قادته بالانسحاب من الموصل باتجاه الحدود السورية وان التنظيم فعليا أقر بهزيمته وانه لم يعد يقاتل بالشراسة السابقة، مشيرة الى ان القتال الدائر حالياً هو خطة تكتيكية لتمكين القيادات من الابتعاد.

في تطور آخر ذكرت مواقع قريبة من التنظيم الإرهابي أن 13 من ميليشيات الحشد الشعبي قتلوا في هجوم للتنظيم استهدف مواقع تابعة لهذه الميليشيات في منطقة الجزيرة التي تربط محافظتي صلاح الدين والأنبار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات