اجتماع ثلاثي مشترك لوزراء الداخلية والدفاع والخارجية وصف بالأهم بعد القمم

تكاملٌ خليجي ضد الإرهاب والتدخلات الخارجية

سيف بن زايد وأنور قرقاش ومحمد البواردي في الاجتماع الخليجي | وام

أبدى وزراء الداخلية والدفاع والخارجية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تصميماً على محاربة الإرهاب والتدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية، والمساس بوحدتها الوطنية، وإثارة النعرات الطائفية، ودعم الجماعات الإرهابية والأنشطة الإجرامية.

وأكد الوزراء في اجتماع ثلاثي مشترك، أمس، في الرياض، وصف بالأهم بعد اجتماعات القمم حرص دول المجلس على بناء العلاقات ومد جسور التعاون مع الدول الإقليمية، بما يسهم في ترسيخ الأمن والسلم وتوسيع مجالات التعاون الاقتصادي.

وترأس الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وفد الدولة. واعتبر سموه الاجتماع خطوة تعزز العمل التكاملي على مستوى دول المجلس وتسهم في تعزيز التعاون والتنسيق وتعميق التكامل بينها في المجالات السياسية والأمنية والدفاعية كافة.

وبينما أكد الاجتماع الذي اختتم أعماله، أمس، ضرورة تعزيز التنسيق لمواجهة التهديدات الخطيرة التي تخرج من إيران، شدد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، الذي ترأس الاجتماع، على أن التحدي الأكبر لأي دولة هو الحفاظ على وحدتها الوطنية بعيداً عن أي مؤثرات أو تهديدات خارجية.

لقراءة أخبار أخرى إضغط هنا

تعليقات

تعليقات