القبيسي تعرض تجربة الإمارات في التعايش

رسالة مؤتمر الأزهر: الأديان بريئة من الإرهاب

شيخ الأزهر يتوسط المتحدثين في مؤتمر الأزهر الشريف العالمي للسلام | إي بي إيه

وجه مؤتمر الأزهر العالمي للسلام في القاهرة، الذي بدأ أعماله أمس، رسالة مشتركة للعالم بضرورة العمل المشترك من أجل نبذ كل أسباب التَّعصب والكراهية، وترسيخ ثَقافة المحبة والرحمة والسّلام مع الدعوة لتبرئة كل الأديان من الإرهاب، فيما يوجه بابا الفاتيكان فرنسيس الثاني، في ختام المؤتمر اليوم من القاهرة رسالة إلى مختلف الأديان.

وقال شيخ الأزهر في اليوم الأول من المؤتمر، الذي شارك فيه عدد كبير من القيادات الدينية الإسلامية والمسيحية من دول عدة: «هل من الممكن أن نستغل هذا المؤتمر لنعلن للناس جميعاً أن الأديان بريئة من تُهمة الإرهاب؟. وهل يُمكن أن نشير في مؤتمرنا إلى أن الإرهاب الأسود الذي يحصد أرواح المسلمين والمسيحيين لا تعود أسبابه إلى شريعة الإسلام ولا إلى قرآن المسلمين، وإنما ترجع أسبابه البعيدة إلى سياسات كبرى جائرة نعرفها واعتادت التسلُّط والهيمنة والكيل بمكيالين؟». وأجمع المشاركون خلال المؤتمر على ضرورة نبذ كل أسباب التَّعصب والكراهية، وترسيخ ثَقافة المحبة والرحمة والسّلام.

وتحدثت أمام المؤتمر رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، معالي الدكتورة أمل القبيسي، عن قيمة «السلام» وعرضت تجربة الإمارات الراسخة والمتجذرة في التعايش والتي أصبحت نموذجاً يحتذى في التعايش والتسامح والانفتاح وقبول الآخر واحترام التنوع ونبذ التعصب بين أكثر من 200 جنسية.

لقراءة أخبار أخرى إضغط هنا

تعليقات

تعليقات