الضفة تواصل مسيراتها وعشرات المصابين الفلسطينيين

الاحتلال ينكّل بالفعاليات التضامنية مع الأسرى

جنود الاحتلال ينكلون بالمتظاهرين الفلسطينيين قرب نابلس ــ أ.ف.ب

أربكت المسيرات والفعاليات الشعبية التضامنية مع إضراب الأسرى الفلسطينيين التي تواصلت في مدن وبلدات الضفة الغربية المحتلة، قوات الاحتلال الإسرائيلي، وأفرطت قوات الاحتلال في التنكيل والعنف لتفريق المسيرات ما أدى إلى إصابة العشرات من المشاركين فيها.

وشارك مئات الأطفال في نابلس شمال الضفة في مسيرة انطلقت من أمام مقر المحافظة وصولاً إلى دوار الشهداء وسط المدينة، وذلك في إطار الأنشطة التي تنظمها اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، نتيجة قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة سلمية انطلقت عقب صلاة الجمعة، من قرية رافات شمال غرب القدس، وصولاً إلى السياج الذي يفصل القرية عن معسكر «عوفر».

أما في قرية مركة جنوب غرب جنين نصبت حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح» خيمة اعتصام للتضامن مع الأسرى.

ورفع المحتشدون داخل الخيمة صور الأسرى والشعارات الوطنية التي تطالب اللجنة الدولية للصليب الأحمر وجميع الهيئات والمؤسسات الدولية، بالقيام بمسؤولياتها.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، في كلمة له، إن الفعالية نظمت على مقربة مع سجن عوفر، لنرسل رسالة لأسرانا أننا لن نتركهم وحدهم يواجهون غطرسة وفاشية الاحتلال. وأوضح أنه لا يمكن للإنسان الحر أن يفقد كل أسلحته في المواجهة، لذا ما كان من أسرانا إلا أن يحولوا أمعاءهم إلى سلاح في وجه الاحتلال.

من ناحيته، قال أمين عام المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، إن الأسرى بمن فيهم القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات، يخاطرون بحياتهم من أجل حرية شعبهم وكرامته. ودعا إلى ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية في مختلف المناطق، كذلك تصعيد حركة المقاطعة داخل فلسطين وخارجها، حتى يتألم الاحتلال ويفك قبضته عن أسرانا البواسل.

بدوره، قال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان، إن الأسرى يخوضون إضرابهم من أجل تحقيق مطالبهم العادلة والتي نصت عليها اتفاقية جنيف الرابعة. ولفت إلى أن الاحتلال ومنذ اليوم الأول للإضراب، باشر بعزل القادة مروان البرغوثي وعميد الأسرى كريم يونس، وأنس جرادات، ووجدي جودة، وناصر عويص، وناصر أبو حميد، ووضعهم في عزل الجلمة، لمحاولة ثنيهم عن الإضراب.

عزل جماعي

وأضاف أن الاحتلال اتخذ أيضاً قراراً بإقامة أقسام للعزل الجماعي، لوضع الأسرى المضربين فيه، كما منع المحامين من زيارتهم، داعياً لأوسع مشاركة جماهيرية في الفعاليات المناصرة لهم.

من جهته، دعا عضو إقليم حركة فتح في منطقة شمال غرب القدس ناصر طه، للوقوف مع الأسرى الذين يقبعون داخل زنازين الاحتلال، ويخوضون معركتهم ضد أشرس احتلال ويحرمهم من أبسط حقوقهم.

وحض المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إسرائيل على وقف جميع الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

تعليقات

تعليقات