واشنطن تدعم الحل السلمي وتؤكد أن الصواريخ الحوثية إيرانية

جددت الولايات المتحدة دعمها للشرعية والعملية السلمية في اليمن ورفض التدخلات الإيرانية وزعزعة الاستقرار فيها، داعية إلى وقف إطلاق الصواريخ الحوثية، إيرانية الصنع، على السعودية.

وأكد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، الذي يقوم بأول زيارة للسعودية منذ تولي منصبه، إن بلاده تدفع نحو اجراء مفاوضات بإشراف الأمم المتحدة لإنهاء النزاع في اليمن «في اسرع وقت ممكن».

وكان ماتيس يتحدث إلى الصحافيين على متن طائرة أقلته إلى السعودية حيث يبدأ، اليوم (الأربعاء)، جولة إقليمية تقوده أيضاً إلى مصر وقطر وفلسطين المحتلة وجيبوتي.

وقال ماتيس للصحافيين، إن الحرب «مستمرة منذ وقت طويل. نرى الإيرانيين يقدمون الصواريخ التي يطلقها الحوثيون على السعودية وهذا أمر يجب أن يوضع له حد ولاسيما في ظل عدد الأبرياء الذين يلقون حتفهم داخل اليمن». وأضاف «سنعمل مع حلفائنا ومع شركائنا لنحاول أن نصل إلى طاولة مفاوضات بوساطة الأمم المتحدة».

ولم يجب ماتيس عن سؤال حيال إمكانية زيادة الدعم الأميركي للرياض والتحالف العربي، لكنه قال إن «هدفنا حيال هذا النزاع، هو وضعه أمام مفاوضات ترعاها الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي في اسرع وقت ممكن».

ومن المتوقع أن يلتقي ماتيس مع مسؤولين سعوديين على رأسهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي ولي العهد ووزير الدفاع محمد بن سلمان.

تدخلات إيران

في السياق، وخلال لقاء جمع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مع نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون شرق آسيا والأدنى تيموثي ليندر كنغ، بحث الجانبان التعاون والتنسيق بين البلدين وخاصة ما يتصل بقضايا الإرهاب ومكافحته وكذلك التدخل الإيراني في المنطقة عبر أدواتها واذرعها الانقلابية.

وجدد كنغ اهتمام الإدارة الأميركية باليمن والعمل مع الرئيس هادي لتعزيز العلاقة وتطويرها لوضع حد للقوى المتربصة بأمن اليمن واستقراره من القوى الإرهابية المتطرفة والتدخل الإيراني وأدواته في المنطقة.

وأبلغ المسؤول الأميركي، الرئيس هادي تقدير واشنطن «للبيان الذي أصدرته اليمن لدعم جهود الرئيس الأميركي وخطواته في سوريا».

عسيري: مصر تشارك بمهام تأمينية

نقلت وكالة الأنباء السعودية عن الناطق باسم التحالف العربي، اللواء أحمد عسيري، قوله - في استفسار عن تفاصيل ما قاله بخصوص مشاركة القوات المصرية في التحالف- «ما سبق أن تحدثت عنه كان في ضوء ماسبق طرحه من قبل مصر الشقيقة خلال بحث مقترح تشكيل القوة العربية المشتركة.. وليس له علاقة بموضوع المشاركة في اليمن».

وأضاف أن «هناك عناصر من القوات المسلحة المصرية تقوم بمهام تأمينية لمنطقة جنوب البحر الأحمر وباب المندب، والتي تعد من المناطق ذات الأهمية الاستراتيجية للأمن القومي المصري والعربي والإقليمي على حد سواء». الرياض - وام

تعليقات

تعليقات