الصليب الأحمر: «صراع دولي مسلح»

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن الموقف في سوريا «يرقى إلى صراع دولي مسلح» بعد الهجمات الصاروخية التي شنتها الولايات المتحدة على قاعدة جوية سورية.

وقالت الناطقة باسم اللجنة، يولاندا جاكميه، في تصريح صحافي في جنيف: «أي عملية عسكرية لدولة على أرض دولة أخرى دون موافقتها ترقى إلى وضع صراع دولي مسلح. لذلك وفقاً للمعلومات المتوفرة- الهجوم الأميركي على البنية التحتية العسكرية السورية- فإن الموقف يرقى إلى وضع صراع دولي مسلح».

واقتصرت ضربات سابقة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على الأراضي السورية على استهداف تنظيم داعش. ونفذت روسيا ضربات جوية بالتنسيق مع حليفتها سوريا منذ سبتمبر 2015 فيما يقاتل مسلحون إيرانيون أيضاً جنباً إلى جنب مع قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت جاكميه إن مسؤولي اللجنة يتحدثون بشأن الهجوم مع السلطات الأميركية في إطار الحوار السري الجاري مع أطراف الصراع لكنها رفضت إعطاء تفاصيل.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، التي تراقب تنفيذ معاهدة جنيف التي أرست القواعد المتبعة في الحرب، أن الوضع في سوريا هو صراع داخلي مسلح أو بالمعنى الدارج «حرب أهلية» في يوليو 2012.

ووفقاً للقانون الإنساني الدولي يجب حماية المدنيين والمنشآت الطبية في أي صراع سواء كان داخلياً أو دولياً. وعلى الأطراف المتحاربة مراعاة المبادئ الأساسية الخاصة بالحذر والتناسب في استخدام القوة والتفرقة بين المسلحين والمدنيين.

تعليقات

تعليقات