أكد استمرار دعم الشرعية

محمد بن سلمان: اليمن عمق العرب الاستراتيجي

شدد ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، على أن اليمن تمثل العمق الاستراتيجي للأمة العربية، مؤكداً أن دعم المملكة سيتواصل، معتبراً أن الخطاء الأكبر الذي ارتكبه الأعداء، يتمثل في محاولاتهم المساس بذلكم البلد، مشيراً إلى الاستنفار الكبير للأمة العربية من أجل نصرة اليمن.

ورحب ولي ولي العهد السعودي، بكبار مشايخ ووجهاء اليمن، الذين استقبلهم في الديوان الملكي. ونقل لهم تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين، موضحاً عمق الروابط الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

 

وقال «إن المملكة تنظر لليمن على أنها العمق الاستراتيجي للأمة العربية، فاليمن هي عمق العرب، وهي أساس العرب، وأصل العرب، وكل جذورنا وكل أعراقنا ترجع في الأخير لليمن».

وأضاف ولي ولي العهد «إن أكبر خطأ قام به العدو، أنه حاول المس في عمق وصلب العرب، وهي جمهورية اليمن الشقيقة، وذلك ما دعا كل العالم العربي أن يستنفر لما يحدث في اليمن، وانقلبت الطاولة في السنة ونصف الأخيرة، ليس فقط في اليمن، بل في كل العالم العربي والإسلامي».

وأشار إلى أن رجال اليمن ليسوا في حاجة لمساعدة أشقائهم، فهم إذا استنفروا ووقفوا، سوف يقضون على العدو، ولن يقفوا حتى يكونوا في عقر دار العدو، لكن لا نستطيع نحن إخوانكم في السعودية ودول الخليج العربي ومصر والسودان والأردن والمغرب، أو جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي، أن نرى استنفاراً ووقفة للرجل اليمني، دون أن نكون بجانبه، ونحن معكم في كل خطوة، إلى آخر يوم في حياتنا، كما كنا في السابق، وكما سنكون في المستقبل.

وقال «لي الشرف أن أكون بين هؤلاء الرجال، وبين أساس العرب وعمق العرب والقبائل العربية اليمنية، وشرف لي وأعتز أن أكون اليوم بينكم وأعمل معكم اليوم، وإن شاء الله المستقبل مزدهر، وإن شاء الله هذي خطوة فيها عز وشموخ لليمن وللعرب، وسوف يذكر التاريخ كل ما تقومون فيه، وكما ورثكم أجدادكم وآباؤكم تاريخاً مشرفاً، سوف تورثون أبناءكم وأحفادكم تاريخاً مشرفاً».

وأكد ولي ولي العهد، أن اليمن والسعودية والعالم العربي واحد، وأنتم بين إخوانكم وأهلكم. وتحدث الشيخ مفرح بحيبح في كلمته باسم مشايخ القبائل اليمنية، عبر خلالها عن الشكر لحكومة المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز.. مؤكدين على دعم الحكومة الشرعية اليمنية، وما قامت به قوات التحالف العربي من نصرة إخوانهم اليمنيين لإعادة الأمن والاستقرار لليمن وشعبه.

وأشار إلى ما حققه الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من تقدم في تحرير المحافظات، حتى أصبحت على أبواب العاصمة صنعاء، بمساندة قوات التحالف العربي. وقدم الشكر للمملكة العربية السعودية على الجهود الإغاثية والأعمال الإنسانية، من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.
كادر
حضور
حضر اللقاء، مساعد وزير الدفاع السعودي محمد العايش، ورئيس الاستخبارات العامة خالد الحميدان، والمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب سمو وزير الدفاع، فهد العيسى، وعدد من كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

تعليقات

تعليقات