الأمطار تجرف قطاراً في السعودية وتغلق شوارع بالبحرين

صورة

عصفت موجة من الأمطار بالمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، ما أدى إلى إغلاق العديد من الطرق والأنفاق في البلدين، بينما أصيب 18 شخصاً بجروح طفيفة إثر خروج قطار عن مساره على خط الرياض - الدمام بسبب السيول، وفق ما أعلنت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السعودية، فيما شهدت تبوك سقوط ثلوج كثيفة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المؤسسة قولها، إن الأسباب الأولية للحادث كانت نتيجة انجراف جزء من الخط الحديدي عند الكيلو 10 قرب الدمام، بسبب تعرضه لسيول شديدة أدت إلى جنوح القطار عن الخط وانفصال العربات عن بعضها وانقلاب العربة رقم 5.

وأوضح البيان أنه فور وقوع الحادث تمّ إعلان حالة الطوارئ وإبلاغ الجهات المختصة وفق الإجراءات المتبعة في هذا الشأن وتم تشغيل القطار الاحتياطي لنقل جميع الركاب البالغ عددهم 193 راكباً، فضلاً عن طاقم الرحلة وعددهم ستة أشخاص. وقالت المؤسسة إنّه عند وصول الركاب لمحطة الدمام تم تقديم الإسعافات الأولية للمصابين البالغ عددهم 18 حالة كانت إصاباتهم بسيطة.

من جهته قال رئيس المؤسسة المكلف رميح بن محمد الرميح، إنه تم إغلاق الخط المتضرر في حينه، فيما باشرت المؤسسة إصلاح الأضرار التي تعرض لها الخط الحديدي والقطار تمهيداً لاستئناف الحركة بعد التحقق من سلامة وجاهزية الخط.

وفي الرياض، واصلت فرق الدفاع المدني، جهودها ليتم التعامل مع الحالات الناتجة من الأمطار، بينما هطلت أمطار غزيرة على مدن المنطقة الشرقية في السعودية، بعضها شهدت توقفاً في شوارعها وامتلاء أنفاقها بالمياه وغرق بعض السيارات. وتشهد منطقة عسير وعدد من المحافظات التابعة لها، وهي محايل عسير ورجال ألمع ومركز السودة وطبب أمطاراً مستمرة، مصحوبة بزخات من البرد ورياح شديدة نشطة تحد من مدى الرؤية الأفقية، حسبما قالت وكالة الأنباء السعودية التي أكدت سقوط ثلوج كثيفة في تبوك.

في السياق ذاته، تواصل فرق أمانة منطقة عسير الميدانية أعمالها في رفع ما خلفته الأمطار التي تشهدها مدينة أبها لليوم الرابع على التوالي، حيث يعمل قرابة 1180 عاملاً ومراقباً على إزالة الأنقاض وفتح الطرق، ومتابعة مستجدات الأمطار مدعومين بالعديد من الآليات الثقيلة المتنوعة. وشارك طيران الأمن في منطقة عسير أعمال أمانة المنطقة، عبر طلعات جوية لمراقبة ورصد مجريات الأحداث التي تشهدها المنطقة، في ظل التقلبات المناخية التي صدر التنبيه عنها عبر الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة.

وفي مملكة البحرين أدت الأمطار إلى إغلاق أغلب الشوارع الرئيسية والأنفاق والطرق الداخلية ببرك مياه ضخمة وعميقة هي الأولى من نوعها منذ قرابة العشرين عاماً. وتداول البحرينيون عبر شبكات التواصل الاجتماعي صور ومقاطع فيديو تظهر حجم الأضرار الضخمة التي خلفتها مياه الأمطار والتي أغرقت العديد من السيارات، وأقفلت الكثير من المناطق السكنية، فضلاً عن تسببها في سقوط عدد من الأشجار والتي ألحقت أضراراً بعدد من السيارات والأملاك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات