الاتحاد الأوروبي يتعهد بتمويل مخيمات للمهاجرين في ليبيا

قوات إنقاذ إسبانية تساعد مهاجرين في عرض البحر بعد أن قدموا من صبراتة الليبية ــ أ. ب

تعهدت إيطاليا والاتحاد الأوروبي بتمويل مخيمات للمهاجرين في ليبيا تديرها الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة، وذلك في إطار جهود أوسع من جانب الاتحاد الأوروبي للتصدي إلى الهجرة من أفريقيا.

وحسب الاتفاق، الذي وجد انتقادات حادة من المنظمات الحقوقية ووقعه رئيس الوزراء الإيطالي باولو غنتيلوني ونظيره الليبي فايز السراج، تقدم روما والاتحاد الأوروبي التمويل لمخيمات ليبية يتم إبقاء اللاجئين والمهاجرين فيها.

وذكرت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين أن إدارة مخيمات في ليبيا تعني إبقاء المهاجرين في ظروف غير إنسانية وتعريضهم إلى مزيد من المخاطر. وبحث زعماء الاتحاد الأوروبي في مالطا كيف يمكن للاتحاد الذي يضم 28 عضواً وقف المهاجرين قبل أن يستقلوا قوارب متهالكة من الساحل الليبي ويبحروا عبر البحر المتوسط إلى أوروبا. حيث تشير تقديرات إلى مقتل نحو 4500 شخص خلال محاولة العبور من شمالي أفريقيا إلى إيطاليا العام الماضي.

ويقول الاتفاق الإيطالي الليبي الذي أقره اجتماع مالطا إن المخيمات - بعضها قائم بالفعل - التي سيبقى فيها المهاجرون إلى حين ترحيلهم أو موافقتهم طواعية على العودة إلى بلادهم، ستديرها وزارة الداخلية الليبية. ويضيف أن إيطاليا ستوفر التدريب للعاملين بالمخيمات إلى جانب الإمدادات الطبية والأدوية للمهاجرين. علاوة على ذلك تتعهد إيطاليا بدعم واسع لحكومة الوفاق الوطني التي يرأسها السراج بما في ذلك «للمؤسسات الأمنية والعسكرية» لطرابلس.

وقالت الناطقة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة كارلوتا سامي إن إدارة مخيمات في ليبيا تعني إبقاء المهاجرين في أوضاع غير إنسانية وتعريضهم إلى مزيد من المخاطر. فيما قال أريان هيهن كامب من منظمة أطباء بلا حدود، ينبغي للاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء التحقق من الواقع. ليبيا ليست مكانا آمناً - لا يمكن بأية حال اعتبار هذا نهجاً إنسانياً لإدارة مسألة الهجرة.

زيارة

تتوقع روسيا أن يقوم رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج المدعومة من الأمم المتحدة بزيارة موسكو هذا الشهر في أحدث مؤشر على رغبة موسكو في لعب دور أكبر في البلد المنقسم. وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في إفادة صحفية إن روسيا تسعى للمساعدة على الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية وترغب في أن تحل الفصائل المتناحرة خلافاتها عبر المحادثات لا العنف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات