اتهام «الحشد» بفظاعات في الموصل

اتهمت منظمات حقوقية عالمية ميليشيات الحشد الشعبي بارتكاب انتهاكات وفظاعات جسيمة بحق فارين من الموصل، عبر احتجازهم في مراكز غير مُعلنة، وتعرضهم للانتهاكات التي تشمل الاحتجاز التعسفي والإخفاء القسري.

وقالت المنظمات إن ميليشيات الحشد تقوم بالتدقيق الأمني للرجال المشتبه في تورطهم مع تنظيم «داعش» وتعرضهم للانتهاكات، وطالبت بقيام الأجهزة الأمنية الرسمية فقط بعمليات التدقيق في مراكز معروفة ومُتاحة للمراقبين الخارجيين، إضافة إلى منح المحتجزين حقوقهم المكفولة بموجب القانونين الدولي والعراقي.

في الأثناء، قصفت القوات العراقية عبر المدافع والطائرات الساحل الغربي من المدينة تمهيداً لاقتحامه براً.

وبحسب مصادر عسكرية، استهدف القصف الجوي والمدفعي معاقل التنظيم المتطرف، بينما نقلت مواقع إخبارية محلية عن مصادر في الموصل، أن ارتباكاً واضحاً تجلى وسط مقاتلي التنظيم الذي أعدم، أمس، ثلاثة من كبار قادته كانوا ضمن القوات المنسحبة من شرق الموصل بتهمة الفرار من المعركة.

لقراءة أخبار أخرى إضغط هنا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات