تحركات مكثفة لرفع حظر السياحة البريطانية إلى مصر

القاهرة ترد على «مزاعم» تفجير الطائرة المنكوبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

نفت وزارة الطيران المدني المصرية صحة التقارير المتداولة بشأن ورود ما يثبت سقوط طائرة مصر للطيران المنكوبة في مايو الماضي بمواد متفجرة، فيما تتحرك مصر في مختلف الاتجاهات من أجل رفع حظر السياحة البريطانية إلى القاهرة.

ونشرت تقارير إعلامية فرنسية في وقت سابق أنباء تفيد بأن محققين من معهد البحث الجنائي الفرنسي عثروا على آثار لمادة «تي.إن.تي» المتفجرة، الأسبوع الماضي في القاهرة، على أجزاء من حُطام طائرة شركة مصر للطيران التي تحطمت.

وشدد مدير المركز الإعلامي بوزارة الطيران المدني باسم سامي على أن لجنة التحقيقات في حادث سقوط الطائرة المصرية القادمة من باريس بالبحر المتوسط مايو الماضي «لم تتسلم حتى الآن أي تقارير فنية من الأدلة الجنائية أو النيابة العامة تؤكد وجود آثار مواد تفجيرية على حطام الطائرة».

التحقيقات مستمرة

وقال مدير المركز الإعلامي في تصريحات صحافية إن اللجنة لا تزال تُمارس عملها لكشف الأسباب الفنية لسقوط الطائرة المصرية أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة، مؤكداً أنه فور توصل اللجنة إلى أي جديد سيتم إعلانه على الجميع، وكذلك إبلاغ أسر الضحايا.

وفي سياق آخر، تترقب القاهرة عودة رحلات السياحة الروسية عقب أن تم تعليقها منذ نوفمبر الماضي بعد حادث تحطم طائرة روسية فوق منطقة سيناء. وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف إن بلاده تأمل في استعادة الروابط الجوية مع مصر بحلول نهاية العام الجاري «لكن بعد التأكد من أن مصر قامت بكافة الإجراءات التي تضمن سلامة السياح الروس».

تحركات مكثفة

وإلى ذلك، تشهد الأسابيع المقبلة عدداً من التحركات المصرية المكثفة في مختلف الاتجاهات من أجل رفع حظر السياحة البريطانية إلى القاهرة؛ وذلك من خلال لقاءات وفعاليات خاصة يتم الترتيب إليها خلال شهري أكتوبر ونوفمبر بهدف استعادة السياحة البريطانية إلى مصر.

ويلعب البرلمان المصري دوراً في مساعي رفع حظر السياحة البريطانية إلى مصر، حيث أعلن عدد من النواب عن تحركات في هذا الصدد؛ من بينهم وكيلة لجنة الشؤون الخارجية النائبة داليا يوسف، التي شاركت في لقاءات مكثفة مع وزير السياحة المصري يحيى راشد، وقد تم في هذا الإطار الاتفاق على سلسلة من النشاطات الهادفة إلى تنشيط السياحة في مصر.

ومن المقرر أن يزور عدد من خبراء السياحة في مصر لندن في شهر أكتوبر أو نوفمبر المقبل من أجل الدعاية للسياحة في مصر، وذلك رفقة مجموعة من نواب جمعية الصداقة البرلمانية المصرية، على أن يتم خلال هذه الزيارة لقاء عدد من المسؤولين البريطانيين للتباحث حول رفع الحظر المفروض على الرحلات البريطانية إلى مصر.

كما تستغل القاهرة انعقاد الاجتماع السنوي لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة في مدينة الأقصر (جنوب مصر) من أجل دعوة خبراء ومسؤولين بريطانيين للمشاركة واستعراض الجهود والإجراءات التي تقوم بها القاهرة والتي تسمح بعودة السياحة البريطانية إلى مصر.

 وذلك وفق ما أكدته النائبة البرلمانية ياسمين أبو طالب، التي تشغل عضوية جمعية الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية. وكشفت أبو طالب عن زيارة متوقعة من قبل جمعية الصداقة البرلمانية إلى لندن خلال الفترة المقبلة أيضا يتم خلالها لقاء مجلس النواب البريطاني للترويج للأوضاع في مصر.

طباعة Email