الاتحاد الأوروبي يدين الاستيطان الإسرائيلي

أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أدان الاتحاد الأوروبي الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، في وقت لا يزال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يرفض المقترح الروسي بعقد قمة بينه والرئيس الفلسطيني محمود عباس، بينما احتج المستوطنون على شق طريق للفلسطينيين شمال الضفة.

وأدان الاتحاد الأوروبي أمس، إسرائيل بشدة على مخططاتها الاستيطانية التي أقرتها في العديد من المستوطنات في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، وفقاً لما نشره موقع «والاه» الإسرائيلي.

وتأتي هذه الإدانة من قبل الاتحاد الأوروبي بعدما صدر من الولايات المتحدة وفرنسا مواقف تدين إسرائيل على مخططاتها الاستيطانية الأخيرة، وجاء في بيان الاتحاد الأوروبي الصادر أمس، أن قرارات إسرائيل الأخيرة بالاستيطان تثير القلق البالغ.

رفض لقاء

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بأنه لم يتخذ بعد قراراً بالمشاركة في الاجتماع الذي تسعى روسيا إلى عقده بمشاركته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في موسكو. وادعى نتانياهو، خلال لقائه ممثلين عن وسائل الإعلام في الوسط العربي أول من امس، بأنه يستطيع الجلوس مع عباس لوحدهما وحل القضايا العالقة.

وعاد إلى طرحه العنصري بالقول إنه يريد «دولة للشعب اليهودي يعيش فيها جميع الأطياف»، بحسب زعمه.

شق طريق

إلى ذلك، وجهت حركة من المستوطنين رسالة عاجلة لوزير الجيش أفيغدور ليبرمان ولقائد الجيش في الضفة الغربية ونائب ما يسمى رئيس «الإدارة المدنية» في جيش الاحتلال، يطالبون فيها التدخل السريع والعاجل لوقف أعمال شق طرق للفلسطينيين جنوب مدينة نابلس.

وبحسب ما نشر موقع «0404» الإسرائيلي أمس، فإن المستوطنين يعتبرون شق هذه الطرق «خرقاً أمنياً خطيراً» وسيساعد كما يدّعون على زيادة العمليات ضد المستوطنين.

فالحديث يدور عن طريق تربط قرى بني فاضل وعقربة جنوب نابلس بالأغوار، ما يعتبره المستوطنون شق طرق بطريقة «غير قانونية» وستسمح للفلسطينيين بالوصول إلى الطرق الالتفافية للمستوطنين في منطقة الأغوار من دون المرور بالحواجز العسكرية.

وجاء في الرسالة العاجلة انه يجب التحرك السريع لوقف هذه الأعمال واتخاذ التدابير السريعة ضدها، وطالبوا عبر بإصدار قرار يوقف عمل شق الطرق.

حالة أسير

تدهورت الحالة الصحية للأسير الفلسطيني محمد البلبول في سجون الاحتلال بشكل خطير نتيجة اضرابه عن الطعام ضد قرار اعتقاله الاداري.

وقال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين طارق برغوث ان الأسير تدهور حالته الصحية بشكل واضح وبدا متعبا بشكل كبير.

طباعة Email