جدل

وزير إسرائيلي يدافع عن تصريحات عنصرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

سارع وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد اردان أمس، للدفاع عن القائد العام للشرطة «روني» بعد جدل أثارته تصريحات عنصرية دافع فيها عن شك رجال الشرطة في الأقليات ومن بينهم الأصول الأثيوبية، أكثر من غيرهم.

وكان «روني» قال الثلاثاء في تصريحات أمام نقابة المحامين في تل أبيب «صحيح أن اليهود الاثيوبيين هم يهود إسرائيليون بكل معنى الكلمة (..) ولكن دراسات علم الجريمة في كل أنحاء العالم من دون استثناء، تظهر أن المهاجرين هم اكثر تورطاً في الجريمة».

وقال «روني»، معقّباً على عنف الشرطة ضد الإسرائيليين من أصول أثيوبية، أنه عندما يجتمع العنصران معاً فإنه «عندما يرى شرطي مشتبها به، من الطبيعي أن يشك به» أكثر من الآخرين. وقال إن هذا ينطبق أيضاً على الأقليات الأخرى كفلسطينيي القدس وباقي المناطق المحتلة عام 48.

ودعت رابطة اليهود الإثيوبيين في إسرائيل إلى «الاستقالة الفورية لقائد الشرطة» بحسب الناطق باسمها هانا العازر التي قالت إن «تصريحاته غير مقبولة. ليس فقط لأننا لسنا مهاجرين كما يصفنا، بل لأنها كذلك تعزز الأحكام المسبقة التي تصور كل الشباب من مجتمعنا كجانحين ومجرمين». وهاجر أكثر من 135 ألف أثيوبي يهودي إلى فلسطين عامي 1984 و1991. إلا أنهم يجدون صعوبة في الاندماج في مجتمع عنصري.

طباعة Email