«التحالف» يُغير على معسكرات الانقلابيين في صنعاء وعمران وصعدة

الدخان يتصاعد في سماء صنعاء إثر غارات التحالف على معسكرات الانقلابيين | إي.بي.إيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

كثفت مقاتلات التحالف العربي غاراتها على أوكار الانقلابيين في عدد من مناطق اليمن، حيث استهدفت مواقعهم في صنعاء وعمران وصعدة، فيما قتل 26 عنصراً من ميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح بينهم ثلاثة قيادات ميدانية في مواجهات مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمحافظة الجوق شمال شرقي اليمن، فيما قتل جندي سعودي بقصف حوثي على جيزان.

وكثفت قوات التحالف هجماتها أمس، على مواقع تحت سيطرة ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في شمال العاصمة اليمنية صنعاء، قرب محافظة عمران، أهمها أربع غارات على كل من معسكر الأمن المركزي ومقر اللواء 310، كما استهدفت الغارات الكلية الحربية ومواقع قرب مطار صنعاء ومواقع المتمردين في مديريتي باقم وكتاف بمحافظة صعدة، ما أسفر عن قتل أكثر من 10 عناصر من ميليشيات الحوثي.

أما في محافظة حجة، فقد جددت مقاتلات التحالف العربي قصف مواقع الميليشيات ضمن خمس غارات جوية عنيفة، استهدفت المعهد المعني ودمرته، فضلاً عن استهداف منطقة الكمب والتي كانت الميليشيات قد حولتها إلى ثكنة عسكرية ومخزن للأسلحة.

وفي محافظة تعز، أسفرت المعارك عن سقوط 16 شخصاً بين قتيل وجريح في صفوف ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح. وأفادت مصادر بأن المقاومة والجيش الوطني سيطرا على مناطق عدة باتجاه منطقة الربيعي، بينها التبة السوداء والخلوة وأن ميليشيات الحوثيين وصالح أرسلت تعزيزات ضخمة للمنطقة، لاستعادة ما فقدته من مناطق.

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، إن 26 مسلحاً من الميليشيات قتلوا، منهم 15 في جبهة حام، فيما قتل 11 مسلحاً في جبهة المتون بمحافظة الجوف، بينهم ثلاثة من القيادات الميدانية للميليشيات.

وأفادت مصادر أن مفتي ميليشيات الحوثي عبدالرحمن شمس الدين قتل مع عدد من مرافقيه بغارة جوية على الطريق الرابط بين محافظتي صعدة وعمران شمال اليمن.

مقتل جندي

ولقي جندي سعودي حتفه جراء قصف حوثي على موقع حدودي في جيزان جنوب السعودية. وأفاد الناطق الأمني باسم وزارة الداخلية بـ«تعرض أحد المواقع الحدودية المتقدمة بمحافظة الحرث في منطقة جازان لمقذوفات عسكرية من داخل الأراضي اليمنية». وأشار إلى أن القصف «نتج عنه استشهاد العريف بحرس الحدود عبدالله بن علي بن عبدالله مدخلي».

طباعة Email