00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الجامعة العربية تطالب بقوات مشتركة ضد الإرهاب

ت + ت - الحجم الطبيعي

شدّدت جامعة الدول العربية على الحاجة الماسة لإكمال تكوين القوات العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب، وأكدت أن الإرهاب أصبح مهدداً لأسس الدولة الوطنية، وحضت على ضرورة تصحيح الخطاب الديني من خلال تنقية التراث الإسلامي مما علق به من تفسيرات مغلوطة للمفاهيم الدينية، وعلى ضرورة تجفيف مستنقعات الإرهاب.

ودعا النائب الأول للرئيس السوداني الفريق بكري حسن صالح، في كلمته خلال افتتاح أعمال الملتقى العربي عن الإرهاب، في الخرطوم أمس، المنظمات ومراكز البحوث والدراسات لمنح قضية الإرهاب ما تستحقه ووضع تعريف شامل للإرهاب. وقال إن بلاده تنطلق برؤية واعية تجاه الحد من استفحال الظاهرة، مشيراً إلى أن هناك قصوراً في الرسالة الإعلامية العربية تجاه تناول ظاهرة الإرهاب.

وقال نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلي، إن الإرهاب يمثل الآن أكبر التحديات التي تواجه المجتمعات العربية خاصة بعد أن استشرى خطره عبر الفضاء الجغرافي العربي. وأشار إلى أن الملتقى يشكل فرصة مهمة لتقديم توصيات عملية لوضع التدابير والإجراءات المطلوبة لمواجهة ظاهرة الإرهاب والغلو والتطرف، ووضع استراتيجية لاستخدام وسائل الإعلام المختلفة في محاربة الإرهاب. ولفت إلى أن الأمر يتطلب الالتزام بالكلمة الأمينة والمسؤولية الأخلاقية في تناول الأحداث المتعلقة بالإرهاب والحرص على عدم الوقوع في شراك الدعايات المغرضة للمنظمات الإرهابية، ممتدحاً خطوة إنشاء قوات إسلامية مشتركة، مبيناً أن الخطوة لا تزال في طور النقاش، وأضاف: «هناك حاجة ماسة للقوات العربية المشتركة لمواجهة الإرهاب».

وأضاف أن ظاهرة الإرهاب أصبحت مهدداً لأسس الدول الوطنية، كما أنها تعيق التنمية وأخطر من ذلك أنها تصادر مستقبل الشباب وطاقاته والدفع به للقتل والتخريب بدلاً عن البناء، ودعا لتجفيف مستنقعات الإرهاب، ودعا لتصحيح الخطاب الديني من خلال تنقية التراث الإسلامي مما علق به من التفسيرات المغلوطة بما يتلاءم مع روح العصر، وذلك عبر تأهيل الأئمة والدعاة، مشيداً بتجربة إنشاء مراكز لتدريب الأئمة والدعاة التي انتهجتها بعض الدول العربية.

من جهته، دعا رئيس مجمع الفقه الإسلامي في السودان عصام أحمد البشير، إلى النظر في أسباب التطرف والإرهاب ومعالجتها، وأشار إلى أن هناك أسباباً دينية وأخرى لا دينية، لافتاً إلى ضرورة استيعابها كلها متصلة، ومعالجة الانحراف في فهم المفاهيم الشرعية وغيرها التي اختلت على صعيد الفهم والممارسة، ودعا البشير علماء الأمة للاقتراب من الشباب وتقديم إجابات من صحيح الدين لما يعتمل في عقولهم من مفاهيم خاطئة وممارسات منحرفة.

نهج

قال وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان، إن السودان انتهج نهجاً فكرياً حوارياً للتصدي للإرهاب من خلال مقاربات فكرية وجلسات حوارية، ولفت إلى أن معالجة ظاهرة الإرهاب لا يمكن أن تتم بالمقاربات الأمنية والعسكرية فقط، مؤكداً أن بلاده أنشأت مجلساً للتحصين الفكري.

طباعة Email