00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استشهاد الأسير المحرر نعيم الشوامرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

استشهد الأسير المحرر نعيم يونس الشوامرة (46 عاماً) من مدينة دورا قضاء الخليل، بعد صراع طويل مع مرض ضمور العضلات الذي أصيب به منذ أن كان داخل سجون الاحتلال، فيما أكد الأمين العام للجبهة الشعبية الأسير أحمد سعدات، أن إدارة السجون تواصل فرض عقوبات جماعية على أسرى الجبهة.

وكان الشوامرة نقل الى قسم العناية المكثفة في المستشفى الأهلي في الخليل في 17 يوليو الماضي لخطورة حالته الصحية، حيث اعلن الأطباء أمس عن استشهاده. ونعى نادي الأسير الفلسطيني، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين والحركة الوطنية الأسيرة وأبناء الشعب الفلسطيني المناضل المحرر الشوامرة الذي سطر أسمى صور البطولة والتضحية.

وكان الأسير الشوامرة اُعتقل عام 1995، وحُكم عليه بالسجن المؤبد في حينه، وأُفرج عنه ضمن الدفعات التي تمت في إطار المفاوضات عام 2013، بعد قضائه (19) عاماً في الأسر، علماً أنه متزوج وله اثنان من الأبناء.

وقال مدير نادي الأسير في محافظة الخليل أمجد النجار، إنه تقرر أن يتم تشييع جثمان الشوامرة اليوم في مدينة دورا. من جانبه، أكد الأمين العام للجبهة الشعبية لمحامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين خلال زيارته له أول من أمس، في سجن ريمون، أن إدارة سجون الاحتلال تواصل فرض عقوبات جماعية على أسرى الجبهة الشعبية في كافة السجون ولا سيما الأسرى المتضامنين مع المضربين عن الطعام.

وقال سعدات إن هذه العقوبات تتمثل بتقليص زيارات الأهل الى زيارة واحدة كل شهرين، وتخفيض سقف إدخال مبلع الكانتين من 1200 – 600 شيقل شهرياً. وأوضحت الهيئة أن الفترة القليلة الماضية، شهدت حملات تنكيل وعزل وعقوبات بحق كافة الأسرى المتضامنين مع بلال كايد، وجرى عزل معظم قيادات الجبهة الشعبية وعلى رأسهم الأسيران أحمد سعدات وعاهد أبوغلمة.

طباعة Email