العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    حفتر يبعد وزير الدفاع في حكومة الوفاق عن قيادة «الكتيبة 298 دبابات»

    دبابة ليبية تطلق نيرانها باتجاه تجمعات «داعش» ــ رويترز

    عزل الجيش الليبي آمر الكتيبة 204 دبابات المهدي البرغثي، الذي يشغل حالياً منصب وزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني وعين عوضاً عنه العميد عبدالكريم حسين محمود البرغثي آمراً جديداً للكتيبة التي تم تعديل اسمها إلى «الكتيبة 298 دبابات» في وقت تمكن الجيش من دحر هجوم نفذته بعض المليشيات الإرهابية على مناطقه في درنة، وبالتزامن وصلت قوات «البنيان المرصوص» تقدمها في سرت ناحية تخليص المدينة من عناصر «داعش».

    وأعلن الجيش الليبي إعادة تسمية «الكتيبة 204 دبابات»، وتعيين آمر جديد لها لتنتهي علاقة الكتيبة رسميًا بالآمر السابق المهدي البرغثي، الذي يشغل حاليًا منصب وزير الدفاع في حكومة الوفاق. وتم وفق القرار الذي أصدره قائد الجيش، الفريق أول ركن خليفة حفتر، أن يعاد تسمية الكتيبة إلى «الكتيبة 298 دبابات» على أن تكون تبعيتها للمنطقة العسكرية بنغازي. كما تقرر أن يُعين العميد عبدالكريم حسين محمود البرغثي آمرًا للكتيبة.

    وعلى صعيد عمليات الجيش لدحر العناصر الإرهابية في بنغازي سيطرت قوات ووحدات الجيش الليبي على بوابة القوارشة، ومعهد الصم والبكم، والمباني والمحال التجارية بالمكان، استقبلت بوابة الجليداية بالتنسيق مع مكتب الشؤون الاجتماعية أربع شاحنات إغاثة محملة بـ1000 سلة تموينية إلى مناطق خط أجدابيا بعد توقف الاشتباكات.

    وقال الناطق باسم القوات الخاصة «الصاعقة»، عقيد ميلود الزوي، إن المواجهات بدأت على أشدها بغطاء جوي من قبل طيران السرب العمودي، والمقاتلات الحربية التابعة لسلاح الجو الليبي، تزامناً مع تقدم المشاة إلى المواقع التي كانت تحت سيطرة «داعش» والتشكيلات المسلحة المتحالفة معه.

    وأضاف الزوي قائلاً: «إن آمر القوات الخاصة (الصاعقة)، عميد ونيس بوخمادة، أرسل تعزيزات إضافية وسرايا إسناد للتمركز في المواقع التي تمت السيطرة عليها وتمشيط المنطقة بالكامل، رفقة صنف الهندسة العسكرية وللحفاظ على مواقع السيطرة»، لافتاً إلى أن القوات الخاصة فقدت القائد الميداني شهيد الواجب أكرم المسماري، كما أصيب ثلاثة جنود من القوات الخاصة.

    وفي سرت سيطرت القوات الليبية على معسكر تدريب وتتقدم من شارع لشارع ببطء لبسط سيطرتها على المدينة بالكامل.

    طباعة Email