00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تقارير البيان

الأسرى الفلسطينيون على أعتاب معركة جديدة

اطفال خلال تظاهرة بنابلس للتضامن مع الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال ــ إي.بي.إيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

حالة من الغليان والاستنفار تسود سجون الاحتلال الإسرائيلي، في الوقت الذي يخوض فيه العشرات من الأسرى الفلسطينيين إضراباً مفتوحاً عن الطعام، تضامناً مع إضراب الأسرى الإداريين، بلال كايد والشقيقين محمد ومحمود بلبول وعياد الهريمي ومالك القاضي، ورفضاً للعقوبات التي فرضتها مصلحة السجون على كافة الأسرى المشاركين في الإضراب المفتوح.

وتمارس مصلحة السجون الإسرائيلية عقوبات جديدة على الأسرى تمثلت بالاعتداء عليهم وعزلهم والتنكيل بهم، واقتحام وحدات القمع لأقسامهم وتفتيشها بشكل مهين، بالإضافة لمصادرة كافة مقتنياتهم الشخصية والأدوات الكهربائية، والتي قد تنذر ببداية انفجار وشيك داخل السجون والدخول في معركة جديدة مع الاحتلال في حال استمرار هذه الإجراءات.

غليان

وقالت عضو لجنة الأسير الفلسطيني حنين نصار، إن حالة من الغليان يشهدها سجن عوفر في ظل حملة ممنهجة ومسعورة تمارسها مصلحة السجون بحق الأسرى وخاصة أسرى الجبهة الشعبية، حيث صعدت من إجراءاتها القمعية وممارساتها في الساعات الأخيرة، بسبب إعلان دفعة جديدة من الأسرى عن خوضهم إضرابا مفتوحا.

وأكدت هيئات ومراكز مختصة في شؤون الأسرى أن حالة من الاستنفار العام تعم كافة سجون الاحتلال، محذرة من انفجار الأوضاع في أي لحظة، وذلك بعد انضمام الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأسير أحمد سعدات وعاهد أبو غلمة للإضراب المفتوح.

وحذر وزير الصحة الفلسطيني جواد عواد من خطورة وضع الأسرى المضربين عن الطعام، مطالباً بالسماح لطواقم طبية من الوزارة بزيارتهم للاطلاع على حالتهم الصحية، وتدخل المنظمات الدولية والحقوقية للإفراج عن الأسير كايد والأخوين بلبول.

تحذير

بدوره، حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع من انفجار السجون في ظل استمرار دخول أعداد جديدة من الأسرى في الإضراب، ولفت إلى أن الهيئة تواصل جهودها مع كافة الجهات الرسمية والحقوقية والأممية من أجل الضغط على إسرائيل لإنقاذ حياة الأسرى، ووضع حد لسياسة الاعتقال الإداري، مطالباً إياهم بتحمل مسؤولياتهم تجاه ما يحدث للأسرى من جرائم.

انفجار

قال المختص في شؤون الأسرى رأفت حمدونة، إن انفجار السجون في الوقت القريب بات متوقعاً، لا سيما أمام الاستهداف والتنغيص المتعمد على الأسرى، مبيناً أن استمرار تلك السياسة سيدفع الأسرى للشروع في معركة جديدة لإنهائها، سواء من خلال البدء في الإضراب المفتوح عن الطعام، أو من خلال البدء بخطوات أخرى، تتمثل بإرجاع وجبات الطعام وعدم الدخول إلى الغرف.

طباعة Email