تجدد الاشتباكات في بنقردان التونسية

شددت تونس من إجراءاتها الأمنية على طول حدودها مع ليبيا في وقت تجددت الإشتباكات بمدينة بنقردان ليلاً عقب مداهمات في المناطق الجنوبية من المدينة نفذتها القوات الموضوعة في حالة تأهب قصوى ولم تفصح نتائجها.

وأكد شهود عيان سماع تبادل إطلاق نار كثيف بين قوات الأمن وإرهابيين، بعد ساعتين من انطلاق توقيت حظر التجول في المدينة.

و أكدته إذاعة موزاييك التونسية المحلية ومواقع إخبارية أخرى الخبر و أشارت الى أن الأوضاع لم تستقر بصفة نهائية في المدينة، وأن القوات الأمنية و العسكرية تواصل تعقب العناصر الإرهابية الفارة.

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية المقدم بلحسن الوسلاتي أفاد بأن الأوضاع في بنقردان تتجه نحو الاستقرار الحذر، وأن القوات العسكرية والأمنية في حالة تأهب لأي طارئ ولأي احتمال.

في الأثناء، ذكرت وسائل إعلام ليبية أن تونس شددت من قبضتها الأمنية على طول الشريط الحدودي الفاصل بين البلدين ونقلت عن سكان محليين قولهم إن الجنود التونسيين سيطروا بالكامل على الجانب الحدودي التونسي ومنعوا الحركة فيه.

ويستمر إغلاق معبر راس جدير الحدودي، لليوم الخامس، على التوالي، كما يستمر تعليق الدروس بالمدارس إلى الأحد، مع إمكانية استئنافها صباح الاثنين، في صورة لعودة الهدوء تدريجياً إلى المنطقة.

جدل

أثارت صور «سيلفي» التقطها جنود تونسيون مع قتلى إرهابيين جدلاً كثيفاً على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام في تونس. ويتباهى التونسيون بأداء المؤسستين الأمنية والعسكرية في مواجهة الجماعات الإرهابية المسلحة المنتسبة لتنظيم «داعش» في أحداث بنقردان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات