خبراء عسكريون لـ«البيان»: المناورات نواة صلبة للتحالف الإسلامي

أكد خبراء عسكريون سودانيون بأن مناورات رعد الشمال التي اختتمت امس بمدينة الملك خالد العسكرية السعودية لن تنتهي إلى صفر، واعتبروها نواة صلبة لقيام التحالف العسكري الإسلامي ضد الإرهاب، وشددوا على أن التحالف الإسلامي بات ضرورة ملحة في ظل تنامي إخطار الإرهاب في المنطقة، واعتبروا المناورات التي تشارك فيها 20 دولة عربية وإسلامية ضرورة مهمة لرفع قدرات القوات المشاركة وتحمل عدة رسائل للدول التي تسعى لزرع الإرهاب.

وأكد نائب رئيس هيئة أركان الجيش السوداني السابق الفريق ركن، عثمان بلية، أن المناورات العسكرية تمثل أهمية بالغة لأي جيش وذلك من خلال التنسيق بين الوحدات العسكرية المشتركة البرية والجوية والبحرية، لرفع كفاءة القوات، واعتبر بلية في تصريح لـ«البيان» أن تمارين «رعد الشمال» التي شهدتها مدينة الملك خالد العسكرية بالمملكة العربية تعتبر نوعاً جديداً من التنسيق بين الدول المشاركة كما أنها تحمل رسائل ومدلولات عدة للجماعات الإرهابية والدول التي تمثل تحدياً أمنياً في المنطقة، بل هو رسالة قوية لأي دولة يمكن أن تفكر في دعم الإرهاب في المنطقة، كما انه يعني مزيداً من التدريب والجاهزية للقوات المشاركة لأي طارئ يمكن أن يحدث في المنطقة.

وبدوره، أكد الخبير العسكري السوداني الفريق ركن الفاتح الجيلي المصباح أن التمرينات المشتركة تمثل وسيلة من وسائل تطوير الخبرات والمعارف العسكرية كما انها في ذات الوقت تعمل على احداث التقارب بين المشاركين فيها للتعرف عن قرب، وقال في تصريح لـ«البيان» إن مناورات «رعد الشمال» تؤكد بأن التجمع العسكري محل مشاركة حقيقية في الأهداف العسكرية والسياسية التي تسعي المجموعة المشاركة لتحقيقها، وقال بأن المناورات لها العديد من الفوائد لجيوش الدول المشاركة كما انها خطوة من شأنها المساعدة في تجميع الدول ذات الأهداف والمصير المشترك.

ويذهب الخبير العسكري السوداني اللواء المعز عتباني معاش في تصريح لـ«البيان» الى ان تقدير الموقف السليم في الأمور العسكرية يمثل عنصراً مهماً لأي قوات مسلحة تواجه تحديات ماثلة مثل ما تواجهه الأمة العربية والإسلامية اليوم، وقال بأن تمرينات رعد الشمال تمثل نواة للتحالف الإسلامي الذي دعت المملكة العربية السعودية لإنشائه، وشدد بأن المناورات حققت أهدافها وأن مثل هذا التجمع لن ينتهي لصفر وسيكون له ما بعده في المنطقة، ورهن الخبير العسكري السوداني تحقيق الاستقرار والأمن بالمنطقة بالقضاء على الإرهاب الذي يتطلب تضافر الجهود وهو ما تسعى إليه قيادة المملكة العربية السعودية، وأردف أن التحالف ضد الإرهاب بات ضرورة ملحة لحلحلة المشكلات الأمنية في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات