روسيا تسمح بتخزين المساعدات في قاعدتيها

أبدت روسيا استعدادها لاستخدام قاعدتيها العسكريتين في سوريا في عمليات تخزين وتوصيل مساعدات الإغاثة.

وقال الناطق باسم الوزارة إيجور كوناشينكوف، أمس، إن شحنات المساعدات يمكن أن تسلم وتخزن في قاعدتها البحرية في ميناء طرطوس، كما أن بوسع طائرات الشحن التي تحمل المساعدات الهبوط في قاعدتها الجوية في اللاذقية.

وتابع: «نتحدث عن إتاحة فرص لتفريغ وتخزين المساعدات الإنسانية للسوريين مؤقتاً في قاعدة المواد اللوجستية التابعة للبحرية الروسية في ميناء طرطوس.

نحن مستعدون للمساعدة في استقبال طائرات الشحن المحملة بالمساعدات الإنسانية للسوريين، وضمان تفريغها وتخزينها مؤقتاً في قاعدة حميميم الجوية. نحن مستعدون لتخصيص العدد اللازم من السيارات لنقل وتوصيل الشحنات الإنسانية من ميناء طرطوس وقاعدة حميميم في مناطق التوزيع المباشر للمساعدات على المحتاجين».

وأضاف أن وقف الأعمال القتالية في سوريا مكن روسيا من توصيل مساعدات الإغاثة في بعض المناطق السورية.

وقال: «في محافظات حماة وحمص واللاذقية ودرعا ودير الزور وحلب، وفي دمشق وزعنا وسلمنا بالفعل أكثر من 620 طناً من المساعدات الإنسانية والأدوية والضروريات الأساسية على السكان المحليين». وفي الثاني من مارس، أعدت الوزارة قائمة بالمناطق التي ترى أنها في أمس الحاجة إلى مساعدات وأرسلتها إلى الأمم المتحدة.

وقالت الوزارة، إن اتفاق وقف الأعمال القتالية صامد بدرجة كبيرة، بالرغم مما وصفتها «أعمال استفزاز وإطلاق نار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات