مقتل 52 وإصابة 74 في تفجير نفذه »داعش« جنوبي بغداد

أعلنت مصادر طبية وأمنية مقتل 52 عراقياً وإصابة 74 آخرين، أمس، في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة، استهدف نقطة تفتيش مشتركة للقوات العراقية عند مدخل مدينة الحلة، 100 كيلومتر جنوبي بغداد. وقالت المصادر، إن الانفجار تم بصهريج لنقل الوقود مفخخ يقوده انتحاري، استهدف نقطة التفتيش الرئيسية في مدينة الحلة المكتظة بالسيارات التي تروم الدخول والخروج من المدينة، وتتولى إدارتها قوات من الجيش والشرطة والأجهزة الاستخبارية.

وأضافت أن الأجهزة الأمنية فرضت حالة حظر التجول وشددت الإجراءات الأمنية في الشوارع تحسباً لوقوع انفجارات أخرى، وإن سيارات الإسعاف مازالت تقوم بنقل القتلى والمصابين.

وفي الأثناء، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم، وتحدث في بيان نشره موقع إلكتروني تابع له عن عملية انتحارية بشاحنة مفخخة ضربت حاجز آثار بابل، في مدخل مدينة الحلة، وتوقع عشرات القتلى والمصابين.

وقال رئيس اللجنة الأمنية بالمنطقة، فلاح الراضي، إن أكثر من 60 شخصاً نقلوا من موقع الانفجار إلى مستشفيات قريبة دون أن يحدد عدد القتلى.

وأبلغ الراضي رويترز: «أنه أكبر تفجير في المحافظة حتى تاريخه.. نقطة التفتيش ومركز الشرطة القريب دمرا إلى جانب بعض المنازل وعشرات السيارات».

وتقع الحلة في محافظة بابل التي يغلب الشيعة على سكانها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات