الجيش يطلق عملية واسعة لتحرير سامراء

«داعش» يهاجم الرمادي وارتفاع قتلى المقدادية إلى 40

أطلق الجيش العراقي عملية واسعة لتحرير مناطق سامراء من قوات تنظيم داعش في وقت صد هجوماً للتنظيم الإرهابي على مناطق شمال وشرق مدينة الرمادي وبينما أعلن عضو مجلس محافظة الأنبار جاسم العسل العثورعلى مقبرة جماعية تضم رفاة ثمانية عسكريين في منطقة الصوفية.

أودى هجوم انتحاري بحياة ستة عسكريين بينهم ضباط كبار أحدهم يحمل رتبة العميد وبالتزامن ارتفاع عدد قتلى الهجوم الانتحاري الذي وقع فيها الليلة قبل الماضية في المقدادية إلى 40 قتيلا بينهم أربع قيادات من ميليشيات الحشد الشعبي.

وفي الأثناء قال الرائد خلف الدليمي من قيادة عمليات الأنبار «إن تنظيم داعش شن هجوما على القوات الأمنية وأبناء العشائر في مناطق البوفراج والبوذياب شمال وشرق مدينة الرمادي بالإضافة إلى منطقة الحامضية بالقرب من الطريق الدولي السريع باستخدام سيارات مفخخة يقودها انتحاريون».

وأضاف أنه تم «اطلاق قذائف الهاون ومختلف الأسلحة وتمكنت الأجهزة الأمنية من التصدي وقتل 13 عنصرا من التنظيم وإبطال الهجوم وحرق 4 سيارات مفخخة وإجبار من تبقى منهم على الفرار». إلى ذلك، اعلن عضو مجلس محافظة الأنبار جاسم العسل العثور على مقبرة جماعية تضم رفات ثمانية من القوات العراقية في منطقة الصوفية.

مقتل قائد

وبالتزامن قال الرائد إسماعيل النمراوي من قيادة عمليات الجزيرة إن «داعش» نفذ هجوما بعدد من الانتحاريين على قطعات أمنية تابعة لقيادة عمليات الجزيرة قرب سد حديثة غرب الأنبار ما أسفر عن مقتل رئيس اركان عمليات الجزيرة والبادية العميد الركن علي عبود وآمر سرية المقدم فرحان ابراهيم ووقوع عدد من الاصابات وسط الجنود.

من ناحية أخرى أفاد مصدر طبي في محافظة ديالي العراقية بأن حصيلة تفجير قضاء المقدادية الذي وقع الليلة قبل الماضية بلغت 40 قتيلا بينهم أربع قيادات في ميليشيات الحشد الشعبي و43 جريحاً منهم 14 بحالة حرجة للغاية.

وفي السياق أعلن مصدر أمني بمحافظة صلاح الدين انطلاق عملية واسعة لتطهير جزيرة سامراء. وقال المصدر إن»قوات عراقية مشتركة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي بدأت فجر أمس عملية واسعة النطاق لتطهير جزيرة سامراء الغربية من عناصر داعش بإسناد مدفعي وجوي.

 لا للحشد

ثمّن «ائتلاف متحدون للإصلاح» ما أسماه بـ«الموقف الشجاع المسؤول» الذي اتخذه مجلس محافظة نينوى والقاضي بعدم قبول مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل. وذكر بيان للائتلاف أن هذا القرار يعبّر بعمق عن إرادة شعب نينوى، ويكشف الشعور العالي بالمسؤولية تجاه المحافظة، وهو قرار صحيح يؤدي إلى تقليل خسائر المعركة. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات