خلال لقاء مع ولي العهد الياباني

السيسي يؤكد اهتمام مصر بتنمية العلاقات مع طوكيو

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حرص مصر على تنمية علاقات التعاون مع اليابان في شتى المجالات.

واستقبل ولي العهد الياباني الأمير ناروهيتو الرئيس السيسي أمس، في القصر الإمبراطوري بطوكيو. وأشاد ولي العهد- خلال اللقاء- بالعلاقات التاريخية الممتدة التي تجمع بين البلدين، مؤكدًا حرص بلاده على تنميتها في مختلف المجالات، فيما أكد السيسي تطلع مصر للاستفادة من تجربة اليابان وخبرتها في العديد من المجالات.

وأشار الرئيس المصري إلى أن الشعب الياباني يمثل نموذجًا يُحتذى به في الأخلاق الحميدة، والقيم الرفيعة، وكذا في العمل والمثابرة.

وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، سواء على صعيد التجارة والاستثمار أو في مجال السياحة. وأكد الرئيس المصري اهتمام بلاده بعودة التدفقات السياحية اليابانية إلى سابق عهدها؛ لمواصلة عملية التبادل الثقافي والحضاري بين البلدين، التي شهدت خلال القرن التاسع عشر زيارة وفد الساموراي إلى مصر.

نتائج إيجابية

وعبَّر ولي العهد الياباني عن ترحيب اليابان، واعتزازها بتنمية العلاقات مع مصر، منوهًا بمتابعته لما أحرزته زيارة الرئيس السيسي من نتائج إيجابية.

وعقد السيسي لقاءين منفصلين مع رؤساء شركات يابانية، وأشار إلى وجود العديد من الفرص للتوسع في أنشطتهم، لا سيما في ضوء المشروعات القومية التي تدشنها وتنفذها مصر مثل مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، إضافة إلى العديد من مشروعات البنية التحتية، فضلًا عن الإجراءات التي يتم اتخاذها لجذب الاستثمار بعيدًا عن أية عوائق بيروقراطية.

ونوّه السيسي بالفرص المتاحة أمام الشركات اليابانية لتصنيع وتصدير منتجاتها من مصر إلى أسواق مختلف دول العالم في منطقة الخليج وأفريقيا وأوروبا، أخذًا في الاعتبار باتفاقيات التجارة الحرة، التي تربط مصر بالعديد من هذه الدول.

وفد برلماني

يدرس وفد برلماني مصري التوجه في زيارة رسمية إلى اليابان، لدعم الاستفادة المصرية من الخبرات اليابانية في العديد من المجالات والقطاعات المختلفة. وبحسب النائب شرعي محمد، فإن الزيارات الخارجية لنواب البرلمان تهدف كذلك لتعزيز أوجه استفادة أعضاء مجلس النواب من تجارب البرلمانات الدولية.

وكشف النائب البرلماني أحمد بدران عن تشكيل هيئة صداقة بين البرلمان المصري، ونظيره الهندي، مشيرًا في بيان له إلى عمق العلاقات الأخوية بين مصر والهند.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات