00
إكسبو 2020 دبي اليوم

هيئة كبار علماء الأزهر تؤكد دعمها للسعودية وترفض تدخلات طهران

رابطة العالم الإسلامي تستنكر الاعتداءات والتصريحات الإيرانية

أدانت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي التصريحات الصادرة عن النظام الإيراني تجاه المملكة العربية السعودية وقضائها، في وقت أعربت هيئة كبار علماء الأزهر عن إدانتها الشديدة لاعتداء المتظاهرين على السفارة والقنصلية السعوديتين بطهران ومدينة مشهد الإيرانية، ودعت إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للسعودية.

واستنكرت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بشدة الاعتداء الغاشم الذي قامت به جموع من المتظاهرين الإيرانيين ضد سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد.

ودعت منظمة الأمم المتحدة إلى التدخل لفرض عقوبات دولية على النظام الإيراني الذي انتهك جميع الاتفاقيات والأعراف الدولية التي تنص على احترام سيادة الدول وسفاراتها وعدم التدخل في سياساتها الداخلية.

وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي د. عبد الله التركي، في بيان، إن «تصريحات المسؤولين الإيرانيين العدائية تجاه الأحكام الشرعية التي نفذت بحق عدد من الإرهابيين والخارجين على ولي الأمر في المملكة والاعتداء الغاشم ضد سفارتها في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد تكشف للعالم وجه إيران الحقيقي المتمثل في دعم الإرهاب والطائفية البغيضة التي تعد استمراراً لسياساتها في زعزعة أمن واستقرار دول المنطقة».

وأشار إلى أن دفاع النظام الإيراني عن أعمال الإرهابيين وتبريره لها يجعلانه شريكاً لهم في جرائمهم، مبيناً أن تدخلات إيران الواضحة في دول المنطقة وزرعها الفتن في كل مكان أسهمت في توتر المنطقة.

وأكد التركي أن العالم الإسلامي بكامله يقف ضد ممارسات إيران الطائفية العمياء التي تضر بوحدة المسلمين.وبيّن أن المسلمين جميعاً يدركون دعم إيران ومشاركتها في قتل الملايين وتشريدهم في سوريا والعراق واليمن وغيرها.

وأفاد التركي بأن رابطة العالم الإسلامي تلقت اتصالات عديدة من المنظمات والجمعيات والعلماء والقيادات الإسلامية من خارج المملكة، تدين هذا الاعتداء الغاشم ضد السفارة السعودية والقنصلية، وتستهجن تصريحات المسؤولين الإيرانيين ضد أحكام شرعية صدرت من قضاء مستقل نزيه، وتؤكد ثقتها بالقضاء السعودي وجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في محاربة الإرهاب ومرتكبيه.

هيئة علماء الأزهر

من جهتها، شددت هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف على ضرورة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية، مؤكدةً مؤازرتها لها في محاربة الإرهاب والتطرف وإخماد الفتن الطائفية وإرساء دعائم الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن الهيئة برئاسة شيخ الأزهر د. أحمد الطيب، في بيان أمس، إدانتها الشديدة للاعتداء على السفارة والقنصلية السعوديتين في مدينتي طهران ومشهد الإيرانيتين، مستنكرةً التصريحات الاستفزازية ضد السعودية وإيذاء الجار الذي حرمه الإسلام وتوعد المؤذين بأسوأ العواقب في الدنيا والآخرة.

وأكدت الهيئة ضرورة أن يتنبه الجميع للأهمية القصوى لوحدة الشعوب الإسلامية واحترام أوامر القرآن الكريم والسنة النبوية في الدعوة إلى الإخاء وعدم التنازع وتفويت الفرص على أعداء الأمة المتربصين بها والعابثين بوحدتها حتى لا تفشل وتذهب ريحها.

وطالبت الهيئة في بيانها كل العلماء بتحمّل مسؤولياتهم كاملة أمام الله عز وجل وأمام ضمائرهم وأمام التاريخ في إفشال المشروع الخبيث لتفتيت الشعوب العربية والإسلامية وضرب استقرارها واقتصادها وأمنها، معربةً عن تقديرها للمملكة العربية السعودية.

طباعة Email