00
إكسبو 2020 دبي اليوم

البشير: لن نسمح بأي تدخلات خارجية في شؤوننا الداخلية

أوصد الرئيس السوداني عمر البشير الباب أمام عقد أي لقاء تحضيري خارج البلاد، وقال إن الحوار الجاري الآن في نهاياته، واتهم في الوقت ذاته الحركات المسلحة بتلقي أموال من جهات خارجية تهدف إلى استغلال موارد البلاد، مشدداً على أنه لن يتم السماح لأي جهات خارجية بالتدخل في شؤون البلاد الداخلية، أو فرض أجندات بعينها عليها.

في غضون ذلك، تلقى البشير رسالة تهنئة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جينج بينغ بمناسبة الذكري الـ60 لاستقلال السودان.

وقال البشير خلال مخاطبته مؤتمر آليات الحوار الطلابي بالخرطوم إن الحوار الذي يجري بالخرطوم الآن حوار سوداني - سوداني، وخاطب البشير الطلاب قائلاً: «حول ما تسمعونه عن الحوار التحضيري، أقول إننا أصبحنا في نهايات الحوار، وأصبح الحديث حول القضايا التي تؤدي إلى التوافق»، وأرجع تمديد الحوار إلى أن الفترة الأولى منه شهدت إخراج ما سماه بـ«الهواء الساخن».

وبرر البشير رفضه للمؤتمر التحضيري بأن الحوار سيفضي إلى الوثيقة التي سيتم التوافق عليها من قبل كل القوى السياسية بالداخل، وأضاف: «لا يمكن بعد أن نسلم الوثيقة النهائية ونرفع التمام للشعب السوداني أن يأتي من يتجاوز تلك الوثيقة ويطالب بعمل وثيقة ثانية يقدمها الرافضون للحوار بالداخل والخارج. ولن نسمح بتجاوزها مهما حدث».

 وقال البشير إن الحركات المسلحة والمتمردة التي تحارب وتقاتل ضد السودان، تحصل على السلاح والذخيرة والإمكانيات التي يقاتلون بها وعمليات التمويل من جهات لم يسمها، وقال إنها تعمل ضد مصلحة السودان واستقرار شعبه وأمنه، وأكد أن حاملي السلاح هم أعداء البلاد ولا يحبون شعوبهم وأوطانهم، وقال: «إنهم يقاتلون ليس حباً في شعب السودان، وإنما طمعاً في ثروات البلاد»، وأشار إلى أن السودان غني ليس بموارده المادية، وإنما بموارده البشرية وبشبابه المحب لبلاده.

طباعة Email