00
إكسبو 2020 دبي اليوم

20

ت + ت - الحجم الطبيعي

تصاعدت حدّة أعمال الخطف التي تنفذ في وضح النهار في ديالى، الأمر الذي بات يقلق أهالي المحافظة مع ارتفاع صوت مناشدات الأهالي للجهات المسؤولة بالتدخل وإيجاد حل للأزمة المتفاقمة، فيما حمّل نواب المحافظة رئيس الوزراء حيدر العبادي مسؤولية التدهور الأمني.

وكشف مصدر عشائري في محافظة ديالى، أن أكثر من 20 مدنيّاً خطفوا خلال يومين فقط في بلدة واحدة هي بلدروز شرقي ديالى. وأوضح المصدر، أنّ المختطفين تم اقتياد غالبيتهم من منازلهم، وبسيارات دفع رباعي يشتبه بأنها سيارات حكومية، مشيراً إلى أنّ قيادة الشرطة تتحدث عن تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات الحوادث، مقللاً من أهمية تلك التحقيقات التي ستنتهي بلا نتيجة قطعاً، وتقيد الجرائم ضد مجهولين.

وفي السياق، دعا النائب عن المحافظة، رعد الدهلكي، رئيس الوزراء، إلى استدعاء القيادات الأمنية في محافظة ديالى، وبحضور وزيري الداخلية والدفاع، على خلفية عمليات الاختطاف والاغتيال التي تجري في بعض مناطق المحافظة، وخصوصاً في قضاء بلدروز الذي اتسم بالأمان طيلة السنوات التي مضت.

واعتبر الدهلكي، في بيان صحفي، أنّ ما يجري في محافظة ديالى كارثة إنسانية وتغيير ديموغرافي حقيقي وفق أجندات وأيدي عصابات ملطخة بدماء أهل ديالى، منتقداً صمت المعنيين بملف الأمن، والاستهانة الحقيقية من قبل الحكومة الاتحادية.

طباعة Email