00
إكسبو 2020 دبي اليوم

واشنطن ترصد 20 مليون دولار مكافآت للكشف عن قادة «داعش»

القوات العراقية تتقدم في بيجي وتستعد لـ«معركة المصفى»

انتشار أمني في بغداد خوفاً من هجمات جديدة رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلنت الولايات المتحدة أنها مستعدة لدفع مكافآت مالية تصل إلى 20 مليون دولار لمن يقدم معلومات جدية عن أربعة من كبار القادة في تنظيم «داعش»، في وقت حققت القوات المسلحة العراقية المشتركة، تقدما في قضاء بيجي شمالي العراق، ضمن خطة لتأمين الطريق المؤدي إلى مصفى نفط بيجي أكبر مصافي النفط الذي يسعى تنظيم داعش منذ أشهر الى السيطرة عليه، بينما قتل 22 شخصا في سلسلة حوادث في مدينة بعقوبة (57 كيلومترا شمال شرقي بغداد).

وحققت القوات المسلحة العراقية المشتركة، تقدما في قضاء بيجي شمالي العراق بعد وصول تعزيزات عسكرية تضم قوات من الشرطة الاتحادية ومفارز من قوات مكافحة المتفجرات، ومفارز من كتائب جند الإمام المنضوية في الحشد الشعبي، وقوات تابعة لرئاسة الوزراء.

وقال الناطق باسم قيادة الشرطة الاتحادية العقيد محمد البيضاني، في تصريح صحفي، إن «التعزيزات العسكرية التي وصلت، إضافة إلى القوات الأمنية الموجودة ضمن قضاء بيجي..

حققت تقدما بشن عملية عسكرية واسعة على جانبي الطريق الرابط من قرية المزرعة إلى مصفى بيجي»، وأضاف أن «القوات بدأت بقصف مدفعي مكثف للمواقع التي يتحصن فيها مسلحو داعش والذين ينفذون هجمات ليلية على الطريق وينصبون عبوات ناسفة»، مشيرا إلى أن العملية العسكرية لا تزال متواصلة حتى الآن.

تزايد مستمر

من جهته قال قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، إن القطعات العسكرية مستمرة بالتقدم من جنوبي المدينة نحو مركزها لغرض السيطرة عليها وصولاً الى مصفى بيجي في الشمال. وأضاف إن أعداد الجيش والرد السريع وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية في تزايد داخل المصفى، نافيا محاصرة جنود عراقيين داخلها.

تفجيرات

من جهة أخرى، أعلنت الشرطة العراقية مقتل 22 شخصا وإصابة 15 آخرين في سلسلة حوادث في مدينة بعقوبة.. فيما قتل 11 مسلحا من تنظيم في الأنبار.

وأشارت المصادر إلى مقتل تسعة مدنيين وإصابة 15 آخرين في انفجار عبوتين ناسفتين في حيي اليرموك والعرصة في بعقوبة، ولفتت إلى مقتل 13 مدنياً في هجمات مسلحة بمحافظة ديالى وقرية المخيسة شمال شرقي بعقوبة. فيما تم قتل 11 مسلحاً في قصف جوي في الأنبار.

ملاحقات ومكافآت

وفي إطار برنامج مكافآت لدعم العدالة سمح وزير الخارجية الأميركي جون كيري بدفع سبعة ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن عبدالرحمن مصطفى القادولي.

والقادولي عضو سابق في تنظيم القاعدة في العراق وكان مساعداً لأبي مصعب الزرقاوي، انضم إلى تنظيم داعش في سوريا بعد خروجه من السجن العام 2012.

كما تقدم الخارجية مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن أبومحمد العدناني الذي يعتبر الناطق الرسمي باسم تنظيم داعش،5 ملايين أخرى لمن يعثر على ترخان تايومورازوفيتش باتيراشفيلي المشهور باسم عمر الشيشاني وهو القائد العسكري الأعلى في التنظيم.

كما تقدم الخارجية الأميركية مكافأة بقيمة ثلاثة ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن طارق بن الطاهر بن الفالح العوني الهرزي الذي كان يغذي تنظيم داعش بالانتحاريين.

طباعة Email