00
إكسبو 2020 دبي اليوم

3

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت سلطنة عُمان أن مصداقية معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لا تتم إلا بالاعتماد على ركائزها الثلاث جمعاء، المتمثلة في نزع السلاح وعدم انتشار الأسلحة النووية واستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية.

وأوضح نائب مندوب السلطنة الدائم لدى الأمم المتحدة محمد بن أحمد الشنفري، خلال كلمة أمام مؤتمر المراجعة لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في نيويورك، أن المعاهدة ما زالت تواجه تحديات لتنفيذ مبادئها والوصول إلى الأهداف التي جاءت بها، لتجنب مخاطر الأسلحة النووية وتهديدها للبشرية جمعاء.

 وأشار إلى أن الوثيقة الختامية للمؤتمر الاستعراضي لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لعام 2010 ذكرت أن قرار عام 1995م الخاص بإخلاء منطقة الشرق الأوسط من كل أسلحة الدمار الشامل يبقى نافذاً إلى حين تحقيق أهدافه وغاياته، داعياً إلى أن يتم التعاطي بإيجابية مع الورقة التي قدمتها المجموعة العربية، بما تحمله من خطوات محددة للتواصل إلى إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وجميع أسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط.

طباعة Email