00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عشرات الجرحى بينهم فتى ساقه معرضة للبتر

رصاص الاحتلال يدمي مسيرات الجدار في الضفة

الفتى مالك غوانمة لحظة إصابته بعيار ناري متفجر وتبدو ساقه وكأنها تنفصل عن جسده - أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصيب عشرات الفلسطينيين أمس، بالرصاص والغاز المدمع خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي للمسيرات الأسبوعية المناهضة لجدار التوسّع العنصري والاستيطان.

ففي مخيم الجلزون الواقع شرق رام الله وسط الضفة الغربية، أصيب الفتى مالك مسلم غوانمة (17 عاماً) بجروح خطيرة نتيجة اختراق عيار ناري متفجر «دمدم» ساقه اليمنى، وقد يواجه خطر بتر قدمه نتيجة إصابته بتهتك شديد، فيما أصيب سبعة متظاهرين بالرصاص المطاطي وعدد آخر بالاختناق إثر استنشاقهم الغاز.

مسيرة النبي صالح

وأصيب شاب بعيار ناري في ساقه، والعشرات بالضرب والاختناق خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة صوب المناطق المصادرة من أراضي قرية النبي صالح شمال غرب محافظة رام الله والبيرة. كما اعتقلت قوات الاحتلال خلال قمع المسيرة ثلاث ناشطات بعد الاعتداء عليهن بالضرب المبرح وهن بشرى التميمي، وشرين الأعرج والناشطة والمتضامنة تالي شبيرو.

مواجهات بلعين

وأصيب العشرات بحالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال مشاركتهم في المسيرة الأسبوعية ببلدة بلعين غرب رام الله، حيث أمطرت قوات الاحتلال المتظاهرين بقنابل الغاز والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وتوغلت لتصل إلى مشارف القرية.

واصيب طفل وشابان بالرصاص الحي في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية في قلقيلية. وأفادت مصادر طبية بأن الطفل أحمد دعاس (10 سنوات) أصيب بالرصاص الحي خلال تواجده في منزل أحد أقاربه بالقرب من مدخل بلدة كفر قدوم المغلق، كما أصيب الشاب محمود غازي (30 عاماً) بالرصاص الحي، والمصور الصحافي أكرم دراوشة أصيب برصاص معدني مغلف بالمطاط.

وأوضح مراد شتيوي الناطق الإعلامي باسم مسيرة كفر قدوم أن قوات كبيرة داهمت البلدة منذ ساعات الصباح أي قبل موعد المسيرة الأسبوعية وقامت بإطلاق قنابل الغاز والمياه الملوثة صوب المنازل ما دفع الأهالي إلى التصدي لقوات الاحتلال بالحجارة.

طباعة Email