حزب النور السلفي يتهم «الإخوان» باستهداف عناصره

مقتل 10 إرهابيين وأسر العشرات شمالي سيناء

ت + ت - الحجم الطبيعي

في تطوّر للأوضاع الأمنية شمالي سيناء قتل ضابط في الأمن المصري على حدود رفح خلال عملية تهريب، فيما يجري البحث عن الجناة، وفيما تمكّنت قوى الأمن من قتل 10 إرهابيين والقبض على العشرات خلال حملتها الأمنية في شمالي الإقليم، جدّد حزب النور السلفي اتهاماته لتنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي باستهداف عناصره.

وواصلت قوات وأجهزة الأمن المصرية جهودها، لملاحقة العناصر الإرهابية والتكفيرية، خاصة على الحدود الشرقية المصرية بمحافظة شمال سيناء. وفي هذا الإطار، قتل نحو 10 عناصر إرهابية وتكفيرية، فيما ألقي القبض على 17 آخرين من المشتبه بهم، وذلك في حملة أمنية كبيرة في شمالي سيناء، استهدفت مناطق تمركز متفرقة لمجموعات إرهابية، أمس الأربعاء.

وتمكّنت قوات الجيش خلال تلك المداهمات، من تدمير نحو 8 منازل لتكفيريين، ونحو 25 عشة ومأوى تختبئ تلك العناصر فيها، فضلاً عن ضبط عددٍ من الدراجات البخارية والسيارات واللوحات المعدنية غير المرخصة.

مقتل ضابط

في الأثناء، لقي ضابط مصري حتفه أمس الأربعاء في إحباط عملية تهريب على الحدود الدولية في رفح بمحافظة شمال سيناء، فيما تمّ نقل جثته إلى المستشفى.

ونقل التلفزيون المصري على موقعه الإلكتروني عن مصدر أمني قوله، إنّه «تمّ رصد ثلاث سيارات أثناء القيام بعملية تهريب عند العلامة الدولية رقم 3 على الحدود الدولية برفح وعلى الفور تصدّت لها قوات الأمن وتم تبادل إطلاق النار مع المهربين، ما أدى إلى مقتل النقيب أحمد فؤاد حسن وفرار المهرّبين». وأشار المصدر ذاته إلى أنّ «قوات الأمن تقوم حالياً بالبحث عن الجناة وضبطهم».

اتهام إخوان

على صعيد آخر، جدّد حزب النور السلفي أحد أبرز الأحزاب التي تأسست عقب «ثورة 25 يناير»، اتهاماته لتنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي، باستهداف عناصره.

وذكر النور في بيان له أمس الأربعاء، أنّ «أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، قاموا بحرق سيارة عضو بالحزب السلفي، في إحدى قرى مركز كرداسة بمحافظة الجيزة، ويدعى منصور السلماوي»، مؤكّداً أنّ «الاعتداء جاء للمرة الثانية على التوالي»، موضحاً أنّ «أهالي المنطقة عثروا على عبوة بنزين تزن نحو 20 لتراً، وبقايا زجاجتي مولوتوف مستخدمة في حرق السيارة، وهي العملية التي تمت في تمام الساعة الثالثة فجر الأربعاء».

4

قالت مصادر قضائية إن محكمة مصرية قضت أمس بحبس أربعة رجال ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ لكل منهم لإدانتهم في قضية تعذيب وذبح كلب. وقال مصدر إنّ «حكم محكمة جنح شبرا الخيمة صدر حضورياً على ثلاثة متهمين وغيابياً على المتهم الرابع وهو صاحب الكلب».

وكان فيديو نشر على الإنترنت أظهر ثلاثة رجال يضربون كلباً بسكاكين طويلة في جسمه ورقبته وسط عوائه ثم سدد أحدهم له ضربة سيف قطعت رأسه أمام حشد من الناس بمنطقة شبرا الخيمة على المشارف الشمالية للقاهرة الكبرى.

وعبر مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي عن الاستياء إزاء الواقعة واعتبروا تعذيب الكلب وذبحه دليلاً على قسوة غير مبررة من الرجال الثلاثة تسامح معها الحضور.

طباعة Email