00
إكسبو 2020 دبي اليوم

التنظيم الإرهابي يُفجر مسجداً وكنيسة في الموصل

«البيشمركة» تحرر أهدافاً من «داعش» في كركوك

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نسف تنظيم داعش الإرهابي أمس مسجداً أثرياً في مدينة الموصل، كما نسف الطابق العلوي لكنيسة غربي المدينة، في حين تمكنت قوات البيشمركة في عملية عسكرية واسعة من تحرير أهداف استراتيجية في كركوك من سيطرة التنظيم، بالتوازي مع تقدم الجيش العراقي في محافظة صلاح الدين وتحريره العديد من المناطق، كذلك تمكنت من تحرير منطقة الكناطر من سيطرة «داعش» شرقي الفلوجة.

وقال الشيخ إبراهيم النعمة، إمام وخطيب مسجد فاطمة الزهراء، في تصريح صحفي، إن «تنظيم داعش أقدم على هدم مسجد السيدة نفيسة الذي يقع بالقرب من الجامع الكبير الذي يقع في منطقة حزرج وسط مدينة الموصل». وأضاف أن «التنظيم أقدم على إخلاء المسجد من محتوياته الذي يعود إلى القرن السابع الهجري والثالث عشر الميلادي، ومن ثم تفجيره، وهو من المزارات الرمزية التي يقصدها الأهالي».

تفجير كنيسة

في الأثناء، ذكر سكان محليون أمس أن التنظيم فجّر الطابق العلوي لكنيسة مار كوركيس غربي مدينة الموصل.

وأبلغ السكان وكالة الأنباء الألمانية بأن «تنظيم داعش فجّر أمس الطابق العلوي لكنيسة مار كوركيس في حي العربي، ويقوم حالياً بتجريف مقبرتها».

عملية كركوك

إلى ذلك، أعلن محافظ كركوك نجم الدين كريم أمس أن قوات البيشمركة تمكنت في عملية عسكرية واسعة من تحرير أهداف استراتيجية من سيطرة تنظيم داعش، كانت مناطق انطلاق للتنظيم لتهديد المواقع النفطية في مناطق جنوبي وغربي كركوك.

وقال كريم للصحفيين، خلال تفقده جرحى قوات البيشمركة في مستشفى أزادي، إن «رسالتنا إلى أهالي كركوك عليكم أن تطمئنوا اليوم أكثر من الأمس». وأضاف: «نحن نفتخر بقوات البيشمركة الذين حققوا أمس انتصارات بعدة محاور، وحرروا مناطق واسعة، وطهروها من الإرهاب، فهي عملية ناجحة، وحققت انتصاراً كبيراً».

وأوضح: «المناطق المحررة كانت هدفاً استراتيجياً لنا جميعاً لتحقيق الأمن والاستقرار، فهذه المناطق كانت منطلقاً للإرهابيين نحو استهداف مواقع شركات النفط والغاز والمنشآت الحيوية ومحطة الكهرباء ومدينة كركوك بأجمعها».

تقدم في صلاح الدين

وأفادت مصادر في الجيش العراقي أمس بأن عمليات «لبيك يا رسول الله» لتحرير مناطق محافظة صلاح الدين لا تزال متواصلة لليوم الثامن على التوالي لمطاردة التنظيم الإرهابي.

وقال مصدر عسكري لوكالة الأنباء الألمانية: «القوات العراقية من الجيش والشرطة ومتطوعو الحشد الشعبي ورجال العشائر تمكنوا من الدخول إلى ناحية العلم شمال شرقي تكريت من ثلاثة طرق، وسيطروا على قرى البوهيازع والدبسه والعالي من الجنوب، والاقتراب من مبنى مديرية ناحية العلم»، وإنها بدأت بتفكيك العبوات الناسفة المزروعة على جانبي الطرق.

وأضاف: «في تكريت، بدأت القوات العراقية عمليات الاقتحام من مناطق شمال وجنوب وغربي المدينة بالدخول البطيء وتفكيك العبوات الناسفة استعداداً لاقتحامها، فيما شرعت قوات أخرى بالمرحلة الثانية من تطهير قضاء الدور شرقي تكريت من العبوات الناسفة وتفتيش المنازل». وذكر: «تمكنت قوات عراقية من مواصلة تقدمها بمحاذاة جبال حمرين، للوصول إلى مجمع حقول عجيل النفطية شمالي ناحية العلم، وسط دخان كثيف منبعث من 4 آبار أحرقها عناصر داعش».

تحرير الكناطر

كذلك، قال مصدر عسكري لوكالة الأنباء الألمانية إن قوات الجيش بمساندة العشائر وطيران التحالف الدولي واصلت تقدمها في ناحية الكرمة شرقي الفلوجة بالسيطرة على مناطق جديدة، وقامت بتحرير منطقة الكناطر الواقعة وسط ناحية الكرمة من تنظيم داعش. وأضاف أن معظم قيادات التنظيم وعناصره هربوا باتجاه مدينة الفلوجة وناحية الصقلاوية لشدة العمليات العسكرية والقصف الجوي للتحالف الدولي على ناحية الكرمة.

14

ذكر الجيش الأميركي أمس أن الولايات المتحدة وقوات التحالف نفذت خمس ضربات جوية ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وتسع ضربات في العراق منذ صباح أول من امس.

وأضاف أن الضربات في سوريا وقعت قرب كوباني. وأوضح ن الضربات في العراق أاستهدفت كركوك وتلعفر والقائم والفلوجة وحديثة. واشنطن – رويترز

طباعة Email