العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تعديل وزاري في الأردن

    العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يتوسط التشكيلة الوزارية الجديدة أ.ف.ب

    اجرى رئيس الوزراء الاردني عبد الله النسور امس تعديلا في حكومته شهد بالخصوص تعيين وزيري الخارجية ناصر جودة والتربية والتعليم محمد الذنيبات نائبين لرئيس الوزراء.

    وافاد بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني، ان «الارادة الملكية صدرت امس بالموافقة على تعديل على حكومة عبد الله النسور». وبحسب البيان فقد تم تعيين وزير الخارجية ناصر جودة ووزير التربية والتعليم محمد الذنيبات نائبين لرئيس الوزراء مع احتفاظهما بمنصبيهما في الوزارتين.

    كما تم تعيين عماد نجيب فاخوري وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي بدلا من ابراهيم سيف ونايف حميدي الفايز وزيرا للسياحة والآثار بدلا من نضال القطامين.

    وتم تعيين إبراهيم حسن سيف وزيرا للطاقة والثروة المعدنية بدلا من محمد حامد ومها عبدالرحيم علي وزيرة للصناعة والتجارة والتموين بدلا من حاتم الحلواني ولبيب خضرا وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي بدلا من أمين محمود ومجد شويكة وزيرة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بدلا من عزام طلال سليط.

    واصبح نضال مرضي القطامين وزيرا للعمل فقط بعد ان كان وزيرا لوزارتين هما: العمل والسياحة والاثار.

    وبموجب التعديل الجديد تم ادخال سيدتين جديدتين هما مها عبد الرحيم ومجد شويكة الى الحكومة التي كانت تضم اصلا ثلاث سيدات هن وزيرة التنمية الاجتماعية ريم ابو حسان ووزيرة الثقافة لانا محمد مامكغ ووزيرة النقل لينا شبيب.

    وبحسب البيان، فقد ادى الوزراء الجدد اليمين الدستورية امام الملك عبد الله الثاني بحضور عدد من كبار المسؤولين.

    وجاء التعديل في اعقاب انتهاء البرلمان من مناقشة وإقرار مشروع قانون الموازنة العامة للدولة للعام 2015.

    وحاول النسور عبر التعديل الظهور بحكومة تكنوقراط وعلى حد وصف المصادر فانه جاء ليعكس حجم الإنجاز في الوزارات، بعيدا عن أي هجوم أو انتقاد طالهم في وسائل الإعلام.

    وقال مصدر حكومي مطلع إن الرئيس «الذي يخطط للاستمرار بحكومته، لأربع سنوات، هي عمر مجلس النواب الحالي، سعى لإدخال شخصيات، تتمتع بسمعة طيبة، وتاريخ جيد، في العمل العام، ومن دون شبهات فساد سابقة، ما يمكن النسور من دخول العام الثالث لحكومته، من دون انتقادات شعبية أو نيابية».

    وشمل التعديل خروج وزراء، كانوا طلبوا خروجهم من الحكومة، لظروف خاصة، منهم وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي أمين محمود، لكن رغم طلب وزير المالية أمية طوقان باعفائه الا ان الرئيس اصر على بقائه.

    وهذا ثاني تعديل على حكومة النسور.

    ويعود التعديل الحكومي الاول الى 21 اغسطس 2013 أي بعد مرور نحو خمسة أشهر على تشكيل الحكومة، وشمل خمس حقائب هي وزارات الطاقة والثروة المعدنية والاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية والصحة والتربية والتعليم والثقافة.

    وكان النسور شكل حكومته الثانية في 30 مارس 2013 وضمت الى جانبه 18 وزيرا، وتم خلالها دمج عدد من الوزارات.

    طباعة Email