955

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقت اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس الأعيان الأردني، لدى اجتماعها أمس برئاسة رئيس المجلس عبد الرؤوف الروابدة ورئيس الوزراء وزير الدفاع عبدالله النسور. وثمن الروابدة عاليا الدور الذي تقوم به القوات المسلحة الأردنية، لافتاً الى «تواضع الأرقام المخصصة للقوات المسلحة اذا ما قورنت بحجم المسؤوليات الملقاة على عاتقها».

واشار النسور بدوره الى «الانضباط المالي والدقة في تقدير الإيرادات والنفقات والصرف عند اعداد الموازنة»، مستعرضا الملامح الرئيسية لمشروع القانون وما امكن تلبيته لوزارة الدفاع من مخصصات هذا العام، والتي تبلغ نحو مليار دينار.

واكد «الثقة» بالقوات المسلحة الأردنية، لافتا الى «المطالب الشعبية المتكررة بمستشفيات عسكرية ومدارس تتبع للثقافة العسكرية في مختلف مناطق المملكة». واوضح «الكلفة الكبيرة التي تترتب على إعادة خدمة العلم، والنقص في الطاقات البشرية وأعداد المدربين، بالإضافة الى عدم وجود أماكن تتسع لأعداد المنخرطين في الخدمة».

وتتوزع موازنة الدفاع بواقع 866 مليون دينار للقوات المسلحة و10 ملايين لهيئة الاتصالات الخاصة و19 مليون دينار للتربية والتعليم والثقافة العسكرية و10.8 ملايين لمركز الملك عبدالله الثاني للتطوير والتدريب و8.4 ملايين دينار لوحدة الأمن والحماية الخاصة و10 ملايين لإدامة طائرات السرب الملكي وبمجموع 955.1 مليون دينار.

 وابدى اعضاء اللجنة آراءهم واستفساراتهم حول نفقات وزارة الدفاع ومقارنة الأرقام المرصودة مع حجم القوات المسلحة وحاجتها، مؤكدين «دعم احتياجات القوات المسلحة، خاصة في ظل الظروف الحالية التي يواجهها الأردن».

طباعة Email