العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تأجيل محاكمة مرسي في قضية «الاتحادية» إلى 25 الجاري

    المؤبد لـ 17 من أنصار «الإخوان»

    جنديان مصريان يفتشان عن حقول ألغام في محافظة الإسماعيلية إي.بي.إيه

     

    قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة، أمس بالسجن المؤبد على 17 متهماً والسجن 15 عاماً لمتهم واحد من أنصار جماعة الإخوان المحظورة، على خلفية اتهامهم في قضية أحداث شغب منطقة المنيل بمصر القديمة في محافظة الجيزة، فيما تم تأجيل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى جلسة 25 الجاري لعدم حضور دفاع المتهمين.

    ونسبت النيابة المصرية أمس إلى المتهمين عدداً من الاتهامات، منها التجمهر والبلطجة والقتل والشروع في قتل، وحيازة وإحراز أسلحة وذخيرة، والانضمام الى جماعة محظورة. وقضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة، بالسجن المؤبد على 17 متهما والسجن 15 عاما لمتهم واحد من أنصار جماعة الإخوان المحظورة، على خلفية اتهامهم في قضية أحداث شغب منطقة المنيل بمصر القديمة في محافظة الجيزة.

    وذكرت مصادر قضائية أن محكمة جنايات القاهرة برئاسة القاضي عدلي فاضل قضت أيضا بمعاقبة متهم آخر بالسجن لمدة 15 عاما، وخضوع جميع المحكوم عليهم لمراقبة الشرطة لمدة خمسة أعوام بعد انقضاء العقوبة. وكانت منطقة المنيل شهدت اشتباكات بين أنصار الإخوان وقوات الأمن في أغسطس الماضي أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص.

    محاكمة مرسي

    على صعيد متصل، أرجأت محكمة جانيات القاهرة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، محاكمة عدد من قيادات الجماعة الإرهابية في قضية أحداث الاتحادية، إلى جلسة 25 الجاري لعدم حضور دفاع المتهمين.

    ويُحاكم في قضية أحداث الاتحادية الرئيس المعزول، و14 متهماً آخرين، من بينهم سبعة هاربين، بتهم التحريض على قتل عدد من المعارضين لمرسي، وإصابة آخرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي.

    حملات أمنية

    في الأثناء، تواصل القوات المسلحة المصرية حملتها في التصدي للمهربين والعناصر الإجرامية التي تستهدف المساس بالأمن القومي على كافة الاتجاهات الاستراتيجية، وتمكنت قوات حرس الحدود من تنفيذ عدة عمليات ناجحة في محاور متعددة، حيث دمرت 18 نفقاً جديداً بالتنسيق مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

    وبتدمير الأنفاق الـ 18 تلك يصبح إجمالي ما تم تدميره حتى الآن 1696 نفقاً، كما تمكنت القوات المسلحة من ضبط بعض السلع المهربة والمخدرات. فيما تم اعتقال 51 مهاجرا غير شرعي في سواحل منطقتي الإسكندرية ورشيد.

    وفي نطاق المنطقة الغربية العسكرية، تم ضبط عربة دفع رباعي في السلوم محملة بـ 55 بندقية وبعض المواد المخدرة، بينما تمكنت القوات من اعتقال خمسة أشخاص ينتمون لإحدى الجماعات الإرهابية، تخصصوا في تصنيع القنابل البدائية واستهداف الأبراج الكهربائية.

    إضاءة

    تعود أحداث قضية قصر الاتحادية (وهو قصر العمل الرئاسي الرسمي بمصر)، إلى نوفمبر 2012، عندما أصدر الرئيس المعزول محمد مرسي إعلاناً دستورياً حصّن فيه قراراته، ما أدى لإثارة جدل واسع في الشارع المصري، قام على خلفيته عددٌ من القوى الثورية والسياسية بالاعتصام في محيط قصر الاتحادية للاعتراض على ذلك الإعلان، بينما قامت عناصر الإخوان باقتحام مقر الاعتصام وقتل عدد من المعتصمين، وإلقاء القبض على بعضهم دون وجه حق. البيان

    طباعة Email