الأمم المتحدة: 50 ألف طفل يواجهون الموت في جنوب السودان

حذّرت الأمم المتحدة، أمس، من أن عشرات الآلاف من الأطفال في جنوب السودان قد يلقون حتفهم هذا العام إذا لم تصلهم مساعدات من وكالات المعونة، وناشدت المجتمع الدولي تقديم أكثر من مليار دولار لمساعدة المتضررين من حرب أهلية مستمرة منذ ستة أشهر.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في جنوب السودان توبي لانزر إن القتال الذي اندلع في ديسمبر أدى إلى نزوح أكثر من 1.5 مليون شخص عن بيوتهم، وإن سبعة ملايين يواجهون خطر الجوع والمرض.

وقال في بدء خطة لدعم 3.8 ملايين شخص: «سيستمر الوضع في التدهور إذا لم ينته القتال ويتمكن الناس من العودة إلى بيوتهم واستئناف معيشتهم». وأضاف أن «العواقب قد تكون جسيمة: 50 ألف طفل قد يموتون هذا العام إذا لم يحصلوا على مساعدات».

وأشار لانزر إلى أن موسم الأمطار بدأ، وأن أوضاع سكان جنوب السودان تتدهور يوماً بعد يوم.

وقال إن «الكوليرا تفشت، والملاريا منتشرة على نطاق واسع، ويعاني كثير من الأطفال من سوء التغذية، ويحتاج ملايين الناس رعاية صحية طارئة وغذاء ومياه نظيفة وصرف صحي ملائم ومأوى خلال هذا العام».

وأضاف أن جماعات المعونة ترعى الآن 1.9 مليون شخص، وجمعت 740 مليون دولار من إجمالي 1.8 مليار دولار مطلوبة بحلول ديسمبر لمعالجة الأزمة الإنسانية.

وأردف: «هذا يترك فجوة تزيد على مليار دولار -أو تعادل دولاراً ونصف دولار في اليوم لكل شخص يحصل على مساعدات. سيكون في مقدورنا بذل المزيد مع وجود موارد كافية».

ووفقاً لخطة استجابة أعدها مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة لجنوب السودان ونشرت أمس، فإن عدد النازحين في جنوب السودان سيصل بحلول ديسمبر إلى 1.5 مليون شخص، وإن أكثر من 835 ألفاً سيطلبون اللجوء إلى دول مجاورة.

وقال لانزر للصحافيين في جوبا عاصمة جنوب السودان إنه حتى لو تم التوصل إلى وقف جديد لإطلاق النار فإن القتال والنزوح أديا بالفعل إلى «تدمير حياة ملايين الأشخاص».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات