استعداد أميركي لترميم مواقع أثرية مصرية

أعلن وزير الآثار المصري محمد إبراهيم أن هيئة المعونة الأميركية أبدت استعدادها لتقديم الدعم الفني والمادي لإعادة ترميم وتأهيل مشاريع أثرية مختلفة تمتد من العاصمة القاهرة إلى أسوان جنوب البلاد.

وقال إبراهيم في بيان، عقب استقباله أمس مديرة هيئة المعونة الأميركية بالقاهرة ماري أوت، إنها «أبدت.. رغبتها الشديدة في تقديم معونات لدعم العديد من المشروعات الأثرية مؤكدة أنها سوف تجري الدراسات اللازمة لتحديد طرق وقيمة المساهمات في هذا الشأن».

وأضاف أن اللقاء، الذي حضره وفد هيئة المعونة الأميركية، تناول إسهام الهيئة في خفض منسوب المياه الجوفية التي تهدد مواقع أثرية في مدينة إدفو بمحافظة أسوان في أقصى جنوب البلاد وأبيدوس في محافظة سوهاج الجنوبية وكوم الشقافة في الإسكندرية والفسطاط في القاهرة، إضافة إلى الإسهام في إعادة ترميم مبنى المتحف الإسلامي بالقاهرة بعد انهيار أجزاء منه وتدمير بعض محتوياته في تفجير سيارة ملغومة استهدف مديرية أمن القاهرة في يناير الماضي. وأردف البيان أن إبراهيم طالب «بضرورة التدخل السريع لخبراء الوكالة الأميركية لإنقاذ هذه الآثار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات