مخاوف من تجدد القتال في عمران

تقرير بنعمر عن اليمن إلى مجلس الأمن 20 الحالي

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بنعمر أنه سيقدم تقريره الجديد عن الوضع في البلاد إلى مجلس الأمن الدولي في 20 يونيو الحالي، في وقت تصاعدت المخاوف من تجدد القتال في مدينة عمران، بعد انسحاب فرق المراقبة العسكرية المكلفة متابعة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

ودعا بنعمر أمس جميع الأطراف المتنازعة في اليمن إلى الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار في محافظة عمران، مؤكداً أن إشاعة أجواء التوتر والقتال في هذه المرحلة الدقيقة ليست من مصلحة أحد.

وتمنى المبعوث الأممي، في ختام زيارته إلى اليمن التي أجرى خلالها مشاورات مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وعدد من المسؤولين اليمنيين، على الجميع توفير مناخ بناء وملائم للإسراع في تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وبقية مهام العملية الانتقالية.

من جهته، اعتبر رئيس الوزراء اليمني محمد باسندوة أن «الظروف السياسية التي عاشها اليمن عاقت التغيير الكامل والتحول الديمقراطي المنشود، وأخضعته إلى تسوية تطيل من أمد التحول، وتهدر الكثير من الجهود باستمرار احتفاظ الذين اقترفوا الانتهاكات أو أسهموا فيها طوال الفترة السابقة بالنفوذ والسلطة».

وفي حين شدد وزير الدفاع محمد ناصر أحمد أنه «لا مجال لأي قوى أو جماعات تحاول الخروج عن النظام والقانون أو تتهرب من تنفيذ مخرجات الحوار الوطني»، قالت مصادر قبلية ومسؤولون محليون إن «أجواء من الترقب تخيم علي مدينة عمران، بعد انسحاب فرق المراقبة العسكرية المكلفة متابعة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار».

وطبقاً لهذه المصادر، فإن فريق المراقبين التابع لقوات الشرطة العسكرية والمكلف مراقبة الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار في مدينة عمران، غادر المدينة صباح أمس بصورة مفاجئة. وأضافت: «هذه الخطوة أثارت المخاوف من إمكانية تجدد القتال بين الحوثيين من جهة، ورجال القبائل والقوات الحكومية من جهة أخرى».

ومع الاتهامات المتبادلة بحشد المزيد من المقاتلين وبناء المتارس، قالت مصادر قبلية إن وزير الدفاع محمد ناصر أحمد التقى ممثلي الحوثيين في لجنة الإشراف على وقف إطلاق النار، وناقش معهم أسس تثبيت الاتفاق.

ووفقاً لهذه المصادر، تمسك الحوثيون بمطالبهم التي تضمنت تعويض عائلات الضحايا الذين سقطوا في اشتباك مع قوات الجيش في مارس الماضي، وتغيير المحافظ محمد حسن دماج، وقائد قوات الجيش في المحافظة، ومدير الأمن، ومسؤول جهاز المخابرات.

 

مقتل جندي

لقي جندي يمني حتفه في هجوم نفذه مسلحون مجهولون على نقطة أمنية في مدينة القطن بمحافظة حضرموت جنوب شرقي اليمن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات