مسيرات في 42 دولة نصرة للمدينة المقدسة

الاحتلال يحول القدس إلى ثكنة عسكرية ويداهم تلفزيون فلسطين

شاب فلسطيني وسط الإطارات المشتعلة أثناء اشتباكات مع الاحتلال في قرية كفر قدوم أ.ف.ب

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، مكتب تلفزيون فلسطين بالقدس وأوقفت برنامج «صباح الخير يا قدس»، واحتجزت طاقمه، تزامناً مع رفعها حالة التأهب التي كانت أعلنتها أول من أمس عشية الذكرى الـ47 لاحتلال ما تبقى من القدس وفلسطين عام 1967 (النكسة) وحولت المدينة إلى ثكنة عسكرية، من اجل قمع مسيرات وتظاهرات انطلق جزء منها امس في معظم المدن الفلسطينية وأكثر من 42 دولة حول العالم نصرة لمدينة القدس.

وأفادت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية بأن «شرطة الاحتلال اقتحمت مكتب التلفزيون وأوقفت برنامج «صباح الخير يا قدس» واعتقلت كلاً من نادر بيبرس مدير انتاج البرنامج، وعلاء الحداد عضو لجنة أهالي الأسرى بالقدس، وأشرف شويكي مفوض (بال ميديا)».

وقالت مقدمة البرنامج مي أبو عصب: مركبات شرطة الاحتلال كانت تطوق مقر البرنامج منذ بداية الحلقة وبعد انتهاء فقرة حول إضراب الأسرى الإداريين اقتحمت شرطة الاحتلال مبنى (بال ميديا) الإعلامي الذي يضم مكتب تلفزيون فلسطين واستديو البرنامج. وأوضحت أن «شرطة الاحتلال ادعت أن بث البرنامج غير قانوني ويجب وقف بثه لوقف التحريض». ولفتت أبو عصب إلى أن «الاحتلال استطاع وقف البرنامج لهذه الحلقة إلا أنه سوف يستمر ويطرح قضايا القدس المحتلة».

من جانبها قالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري لوكالة فرانس برس إن «الشرطة قامت بعمليات تفتيش في مقر هذا التلفزيون في اطار تحقيق عن مضمون برامج تم بثها». وأضافت انه «تم استجواب ثلاثة موظفين ثم اطلاق سراحهم بعد ذلك».

ودانت نقابة الصحفيين الفلسطينية الاقتحام بوصفه انتهاكاً لحرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي.

في الأثناء رفعت قوات الاحتلال امس حالة التأهب التي كانت قد أعلنتها اول من أمس عشية ذكرى النكسة لمواجهة مسيرات وتظاهرات جماهيرية انطلقت من باحات المسجد الأقصى ومعظم المدن الفلسطينية وأكثر من 42 دولة حول العالم نصرة للمدينة المقدسة.

وفرضت قوات الاحتلال إجراءات مشددة وسط مدينة القدس ومحيط بوابات المسجد الأقصى وبوابات البلدة القديمة بالقدس المحتلة. ونشر الاحتلال مئات العناصر من جنوده وعناصر الوحدات الخاصة في الشوارع والطرقات الرئيسية في المدينة جنبا إلى جنب مع تسيير دوريات عسكرية وشرطية راجلة ومحمولة وخيالة ونصب المتاريس والحواجز في العديد من الشوارع الرئيسية ومحاور الطرق المؤدية إلى البلدة القديمة. كما حولت قوات الاحتلال المدينة المقدسة إلى ما يشبه الثكنة العسكرية في ظل الانتشار العسكري الكبير جدا في البلدة القديمة ومحيطها وعلى أبواب أحيائها وبلداتها.

وفي السياق نظمت الهيئة الإسلامية العليا وقفة تضامنية احتجاجية في منطقة باب العمود بالقدس، قبيل صلاة الجمعة، تحركت بعد ذلك للصلاة في باحات المسجد الأقصى.

كما نظم في مدينة غزة مهرجان خطابي وسط حضور جماهير غفيرة من كافة مناطق القطاع، بجوار مقر الصليب الأحمر، وسط حضور قيادات فصائلية.

في السياق، تحركت مجموعات من الشباب الأردنيين إلى الحدود الأردنية الفلسطينية، مشياً على الأقدام للمشاركة في المسيرة العالمية إلى القدس، رافعين الأعلام واللافتات التي تؤكد على حق العودة وتحرير فلسطين والقدس.

كما نظمت مسيرات امس وينتظر أن تنطلق اخرى اليوم في دول الطوق، وأخرى ضخمة في عدة بلدان عربية، وكذلك تركيا وإندونيسيا وماليزيا، وعشر دول أوروبية، ودول أميركا اللاتينية، والدول التي توجد فيها سفارات للاحتلال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات