تأكيد

سلال: الحل في غرداية الجزائرية ليس أمنياً

أكد رئيس الوزراء الجزائري عبدالمالك سلال أمس أن معالجة الوضع في ولاية غرداية (جنوب الجزائر) لا تمر عبر الحل الأمني محذرا من جديد بأن الوحدة الوطنية خط أحمر لا يمكن لأحد تجاوزه.

وجاءت تصريحاته رداً على انشغالات نواب المجلس الشعبي الوطني (البرلمان) حول مخطط عمل الحكومة.

وأوضح أن «الدولة تعمل على جمع الشمل» ليشدد مجددا على أنه «لا فرق بين إباضي و مالكي فكلنا عرب وأمازيغ ديننا واحد».

وقال «نحاول بالتي هي أحسن الابتعاد عن هذا النوع من المشاكل والدولة الجزائرية قامت بواجبها و ستواصل في هذا الاتجاه» محذرا بأن «هناك خطوطا حمراء لا يمكن لأحد تجاوزها على رأسها الوحدة الوطنية التي لا جدال فيها». وشدد على أن بلاده «دولة قانون ومن يتعدى على ممتلكات الغير سيحاسب». ووجه سلال نداءه لسكان المنطقة من أجل وضع حد لهذا الوضع معرباً عن «يقينه» بأن التصالح بين سكان غرداية سيتحقق لا محالة على حد قوله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات