احتجاج

المعارضة الموريتانية تعلن مقاطعتها للانتخابات الرئاسية

في خطوة تهدد بتقويض شرعية الانتخابات أعلنت المعارضة الموريتانية مقاطعتها للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 21 يونيو القادم. وجاء الإعلان على لسان ناطق باسم المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة بعد اجتماع للتحالف وسط خلافات بشأن توقيت إجراء الانتخابات في يونيو القادم ومطالبة المعارضة بإصلاح النظام الانتخابي.

وقال بيان صادر باسم منتدى الديمقراطية والوحدة إنه «تم تحديد موعد الانتخابات بطريقة أحادية لا تقدم أي ضمان بالشفافية والأمانة والمصداقية». واتهم المنتدى الحكومة بعدم الحصول على موافقته قبل تحديد موعد الانتخابات الرئاسية.

من جانبه قال زعيم المعارضة الموريتانية أحمد ولد دادا، في تصريحات صحافية، إن قرار المنتدى بمقاطعة الانتخابات جاء نتيجة لعدم التوصل لاتفاق بين المعارضة والحكومة للخروج من الأزمة. وحمل ولد دادا الحكومة والسلطة التنفيذية في نواكشوط مسؤولية فشل التوصل لاتفاق، مشيراً إلى أن المعارضة مستعدة لأي حوار جاد لحل المشكلة والخروج من الأزمة السياسية، ومشدداً على أن المنتدى من أجل الديمقراطية والوحدة مصرّ على لعب دور توافقي في موريتانيا.

وقال ولد دادا: إن المطلوب هو إجراء انتخابات توافقية يجد فيها كل ذي حق حقه بهدف أساسي يقوم على دعم الديمقراطية. واتهم دادا النظام الموريتاني بالإخلال بالتوافق والإصرار على المواقف الأحادية «غير المقبولة» وبوضع «خطوط حمراء» من خلال قوله إنه «لا يقبل أي نقاش في الأجندة ولا أي تأخير في موعد الانتخابات، فوجدنا أنفسنا أمام باب مغلق»، مبدياً استعداد المعارضة «للحوار والاستماع إلى مقترحات النظام».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات