موقف

استنكار نيابي بحريني لبناء كنيس في القدس المحتلة

أعرب رئيس لجنة مناصرة الشعب الفلسطيني في مجلس النواب البحريني النائب د. علي أحمد عن إدانته واستنكاره لقرار سلطات الاحتلال الصهيوني ببناء مستوطنات وإقامة كنيس يهودي في مدينة القدس، في ظل استمرار خطة تهويد القدس الشريف وتدنيس المقدسات الإسلامية.

وشدد النائب البحريني على أن بناء المستوطنات وإقامة كنيس يهودي قرب المسجد الأقصى مخالف لجميع الشرائع واللوائح والقوانين الدولية، وهو تحدٍ سافر للأمتين العربية والإسلامية، ومن شأنه نسف كل الادعاءات والمبادرات حول إحلال السلام العادل والشامل في المنطقة، ومؤكداً حق الشعب الفلسطيني في رفض ومنع تلك العمليات الإجرامية بكافة وسائل المقاومة والتحرير والجهاد. ودعا المجتمع الدولي إلى الوقوف بحزم أمام الانتهاكات الصهيونية لمختلف القوانين والمواثيق الدولية واعتداءاتها المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأكد أن المجتمع الدولي يتحمل المسؤولية كاملة لتدهور الأوضاع في الأراضي المحتلة، وللانتهاكات الصهيونية السافرة والمستمرة لكافة الأعراف والقوانين الدولية.

وطالب رئيس لجنة مناصرة الشعب الفلسطيني في المجلس النيابي البحريني الدول والمنظمات العربية والإسلامية، والمجتمع الدولي لمواجهة تلك الانتهاكات والتعديات بكافة الوسائل وعدم الاستمرار في الصمت غير المبرر وغير المنطقي والعمل على النهوض والتحرك لحماية فلسطين المحتلة شعباً وتاريخاً وإنقاذ المسجد الأقصى ومدينة القدس الشريف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات