تونس والمغرب تنفيان أي خلاف بينهما

نفت تونس والمغرب أنباء تحدّثت عن خلاف بين العاهل المغربي محمد السادس والرئيس المنصف المرزوقي.

وأصدرت مؤسسة الرئاسة التونسية والديوان الملكي المغربي أمس بياناً مشتركاً أكدتا فيه «على روح الأخوة والتفاهم التي سادت المباحثات بين المرزوقي ومحمّد السادس والتي تناولت العلاقات التونسية المغربية، وسبل تعزيزها وتطويرها». وشدّد البيان على «حرص القائدين على أهمية مواصلة العمل المشترك للارتقاء بالعلاقات بين البلدين وإعطائها بعداً استراتيجياً على مختلف المستويات».

وأصدر الديوان الملكي المغربي بياناً منفرداً نفى فيه «الخبر السخيف الذي لا أساس له من الصحة الذي تداولته صحافة ذات نية مبيتة بشأن خلاف مزعوم» بين ملك المغرب ورئيس تونس.

وجاء البيانان رداً على أخبار راجت حول خلاف بين الزعيمين كاد يدفع الملك الى قطع زيارته لتونس السبت الماضي، وهو ما كذبه المكتب الإعلامي لمؤسسة الرئاسة التونسية.

وكانت مواقع إخبارية تونسية وعربية قالت إن العاهل المغربي غضب من موقف المرزوقي أثناء الحوار حول الوضع الحالي لاتحاد المغرب العربي، واعتبر أنه أقرب الى الموقف الجزائري وبخاصة في ما يتعلق بقضية الصحراء الغربية. واستشهدت المواقع بغياب المرزوقي عن الجلسة الاستثنائية للمجلس الوطني التأسيسي التي ألقى فيها العاهل المغربي كلمة. غير أن الديوان الملكي المغربي ردّ على ذلك بالقول «لقد تجاهل أصحاب هذا الافتراء، عن قصد، أن بروتوكول الجمهورية التونسية، وعلى غرار عدد من البلدان لا يتضمن حضور رئيس الجمهورية إلى المجلس في مثل هذه المناسبة».

وعلمت «البيان» أن العاهل المغربي محمد السادس مدّد زيارته الى تونس في إطار خاص، بعد انتهاء الزيارة الرسمية التي دامت ثلاثة أيام، وأنهاها الأحد بجولة في شارع الحبيب بورقيبة بقلب العاصمة تونس، حيث ظهر في ملابس شبابية ومن دون حراسة ظاهرة، وكان يرد على تحيات المواطنين التونسيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات