اشتباكات عنيفة في حلب وبراميل متفجرة على درعا

الثوار يوجعون النظام في الغوطة الشرقية

سوريون يسعفون جريحاً في قرية كفر بطنا في الغوطة الشرقية رويترز

وجه الثوار ضربة موجعة لقوات النظام في ريف دمشق أمس بقتلهم 25 عنصراً مهاجماً في بلدة المليحة في الغوطة الشرقية، وسط اشتباكات عنيفة على نقاط مختلفة في حلب وريفها، وقصف بالمدفعية والبراميل المتفجرة على مدن وبلدات أخرى.

وذكرت شبكة شام ان 25 عنصراً من قوات النظام السوري قتلوا أمس في بلدة المليحة في ريف دمشق في المعارك الدائرة بالمنطقة الشرقية للبلدة، ومن جهتها، أوضحت شبكة سوريا مباشر أن هذه المعارك أدت إلى استعادة المعارضة السيطرة على مزارع تقع على أطراف بلدة المليحة، سيطر عليها الجيش النظامي أول من أمس، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من قوات النظام.

وفي ريف دمشق أيضاً، ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على جرد فليطة بمنطقة القلمون، يأتي ذلك في ظل قصف عنيف ومكثّف من قبل قوات النظام يستهدف المنطقة الواقعة بين المقيليبة والطيبة بريف دمشق، وفقاً لاتحاد تنسيقيات الثورة السورية. وفي دمشق، أفادت «شبكة شام» باستهداف قوات النظام لحيي القابون بالرشاشات الثقيلة.

معارك حلب

وفي حلب، ذكرت وكالة «مسار برس» ان كتائب المعارضة قتلت أربعة عناصر من قوات النظام، ودمرت دبابة أثناء الاشتباكات في محيط جبل عزان بريف حلب.

ونقلت شبكة «سوريا مباشر» عن ناشطين قولهم، إن جيش النظام استطاع السيطرة على عدد من القرى في محيط جبل عزان مع تغطية جوية من الطيران الحربي والمروحي.

وفي حلب أيضاً، استهدفت قوات النظام بالقصف بالصواريخ والرشاشات والبراميل المتفجرة عدداً من أحياء وبلدات حلب، ما أدى إلى سقوط جرحى بمدينة مارع في ريف حلب.

وفي المقابل، تصدى مقاتلو المعارضة لمحاولة اقتحام لعناصر جيش النظام لكتيبة الدفاع الجوي على قمة جبل عزان والتي استهدفها الطيران المروحي ببرميلين متفجرين إضافة لقصف بالمدفعية الثقيلة والدبابات من القرى المحيطة بالجبل.

واستهدف مقاتلو الجيش السوري الحر مبنى الأمن السياسي ومعاقل جيش النظام في أحياء الجابرية والحميدية والسليمانية بالمدفعية وصواريخ محلية الصنع غربي مدينة حلب.

وتأتي هذه التطورات عقب مقتل أربعين جندياً من جنود النظام على الأقل عندما فجر مسلحو المعارضة عبوات ناسفة أسفل قاعدة للجيش في حلب عبر أنفاق.

قصف درعا

وفي درعا، قال ناشطون إن جيش النظام المتمركز في مطار الثعلة العسكري قصف براجمات الصواريخ بلدة معربة، في حين ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة إنخل بريف درعا.

كما ألقى الجيش النظامي ثلاثة براميل متفجرة على مدينة نوى بريف درعا أحدها يحوي غاز الكلور السام، وفق ما ذكرته شبكة شام.

وفي حماة، استهدف الطيران الحربي بالصواريخ قرية لحايا بريف حماة الشمالي، كما ألقى براميل متفجرة على بلدة مورك وأطراف قريتي اللطامنة وزور الحيصة بريف حماة أيضاً. وفي دير الزور، استهدف مقاتلو المعارضة بعبوات ناسفة معاقل جيش النظام في حي الرصافة بدير الزور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات