وكيل مؤسسي «إحنا الشعب»: ترشّح السيسي إرادة شعبية

أكّد وكيل مؤسسي حزب «إحنا الشعب» الذي ترأس جبهة صحافيين ضد الإخوان إبان عهد الرئيس المعزول محمد مرسي محمود نفادي، أنّ «ترشّح وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي يأتي من منطلق الإرادة الشعبية الهائلة التي طالبته بالترشّح للانتخابات الرئاسية ليكون رئيس مصر القادم».

وحول ما يتردّد بشأن خلفية السيسي العسكرية ومدى إمكانية تأثيرها على شكل الدولة، قال نفادي مستنكراً: «ما المشكلة في الخلفية العسكرية؟، غالبية المصريين لديهم خلفية عسكرية فأي مُجنّد التحق بالجيش المصري وأدى الخدمة العسكرية يعتبر صاحب خلفية عسكرية، حتى منافسي المشير عبد الفتاح السيسي قد يكونون لديهم تلك الخلفية أيضاً حال تأديتهم الخدمة العسكرية الإجبارية وارتداء الزي العسكري، ولا يكون صاحب خلفية عسكرية فقط كل من هو تولّى منصباً قيادياً بالجيش فحسب، وبالتالي فالأصوات التي تُحاول الترويج ضد المشير السيسي على هذا الأساس هي كلام فارغ لا يستحق الرد».

الخلفية العسكرية

وأضاف نفادي أنّ «الخلفية العسكرية ميزة وليست عيباً على الإطلاق»، مشيراً إلى أنّ الشعب وحده هو القادر على الاختيار والمفاضلة بين المرشحين المختلفين وترجيح كفة مرشّح عن آخر في سباق ديمقراطي نزيه»، مشيراً إلى أنّ «الناخبين لن يُدلوا بأصواتهم لأي مرشّح على أساس خلفيته، ولكن على أساس برنامج المرشح نفسه، ومدى اتساقه وتماشيه مع ما أحلام الناخبين، وبالتالي الإرادة الشعبية وحدها هي صاحبة القرار في الحُكم على المرشّحين». ولفت نفادي إلى أنّ «المشير السيسي اتخذ القرار السياسي بالترشّح للانتخابات الرئاسية، ولم يتبق سوى الخُطوات القانونية لتأجيل ذلك الترشح بصفة عامة، وهذا ما سيحدث خلال الأيام القليلة المقبلة».

ضغوط دولية

وحول ما يتردّد حول ضغوط دولية ربما تُمارس على المشير عبد الفتاح السيسي عقب تقديمه لأوراق ترشّحه رسمياً للجنة العليا للانتخابات عقب فتح باب الترشح في الفترة المقبلة، استنكر نفادي ذلك الأمر، قائلاً: «نحن تجاوزنا الحديث عن فكرة الضغوط الدولية، فتلك الضغوط أثبتت أنّها لا يُمكن أن تأتي بأية ثمار مع الشعب المصري، ولن تؤثّر فيه، وهذا ما ظهر بوضوح تام خلال السنوات الماضية»، مؤكداً أن «الشعب المصري هو وحده صاحب القرار في ترشح المشير عبد الفتاح السيسي، وبالتالي فإن أي ضغوط سوف تمارس ضده ستكون ضغوطاً تُمارس ضد الشعب المصري نفسه، وليس ضد السيسي، وبالتالي فالحديث عن وجود ضغوط دولية ضد المشير السيسي هو عبث بإرادة الشعب».

 

خطاب مرتقب

رجّح نفادي أن يُعلن نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي ترشّحه للانتخابات الرئاسية المقبلة رسمياً من أمام النصب التذكاري للجندي المجهول بمنطقة مدينة نصر. وأضاف: «المشير السيسي ربما يقوم خلال الأيام القليلة المقبلة بإلقاء خطاب للأمة المصرية يُعلن خلاله ترشحه للانتخابات الرئاسية، مرتدياً الزي المدني، متخلياً عن بذلته العسكرية، يؤكد في هذا الخطاب على كون ترشّحه من هذا المكان جاء تقديراً لأرواح شهداء الجيش والشرطة، والمواطنين أيضاً الذين سقطوا منذ 25 يناير 2011 وحتى الآن».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات