أردوغان يتستر من فضائحه بـ«حقوق النشر»

تتوالى فصول فضيحة الفساد في تركيا، والمتهم فيها رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان لتكشف المزيد من الخبايا، فيما ينعقد البرلمان في جلسة غير عادية الأربعاء المقبل لسماع مزاعم فساد ضد أربعة وزراء سابقين بالحكومة.ووضع حساب على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، كان وراء سلسلة تسريبات في فضيحة فساد تركية، ما وصفها بأنها ملفات شرطة تتناول بالتفصيل اتهامات كسب غير مشروع طالت وزراء سابقين، فيما تعد ضربة جديدة موجهة إلى أردوغان قبل أسبوعين من الانتخابات. ووضع الحساب الذي استخدم اسماً مستعاراً روابط تتعلق بوثيقة من 299 صفحة، ووثيقة أخرى من 32 صفحة، تم تقديمها على أنها ملفات شرطة لتحقيق ظهر في العلن 17 ديسمبر الماضي، لكن أردوغان، يسعى إلى التستـر وراء «حقــوق النشر» لخنق الفضيحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات