دعوة إلى حماية حقوق الإنسان والحريات الواردة في الميثاق العربي

أكدت لجنة حقوق الإنسان العربية سعيها الدؤوب لتحقيق رؤيتها في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان في العالم العربي من خلال القيام باختصاصاتها المنصوص عليها في الميثاق العربي لحقوق الإنسان مع التسليم بأهمية الالتزام بالموضوعية والمهنية والحوار البناء والقضاء على أسلوب المعايير المزدوجة والتسييس.

ودعت اللجنة في بيان صحافي أصدرته أمس بمناسبة اليوم العربي لحقوق الإنسان الذي يوافق يوم 16 مارس الجاري، الدول الأطراف وهيئات حقوق الإنسان الإقليمية والوطنية وكذلك كافة المدافعين عن حقوق الإنسان للعمل معها عن كثب من اجل تعزيز وحماية الحقوق والحريات الواردة في الميثاق وتنظيم الأنشطة وبرامج العمل التي تبتغي رفع مستوى الوعي العام بقضايا حقوق الإنسان لدى الأفراد والمجتمع والمؤسسات على اختلاف أنواعها وأعمالها بالإضافة إلى تعزيز قدرات الدول الأطراف على احترام التزاماتها بحقوق الإنسان.

وشددت اللجنة على مسؤولية جميع الدول العربية خصوصا الدول الـ14 الأطراف في الميثاق العربي لحقوق الإنسان عن واجبها تجاه تشجيع وحماية جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية للجميع دون تمييز من أي نوع واتخاذ خطوات إيجابية وملموسة في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان وجعلها أولوية قصوى في أجندة عملها الوطني خاصة أن انتهاكات حقوق الإنسان تعتبر من ابرز التحديات التي تهدد فرص الاستقرار للحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأشارت اللجنة إلى أن السلام والأمن والتنمية وحقوق الإنسان هي عناصر مترابطة ويعزز بعضها بعضاً وهي بمثابة الغايات والمقاصد الكبرى التي يهدف إلى تحقيقها الميثاق العربي لحقوق الإنسان كأساس للأمن الإقليمي والرفاه الاجتماعي والازدهار الاقتصادي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات