«التعليم» السعودية تحذر منسوبيها من الحديث عن التيارات الإرهابية

حذرت وزارة التربية والتعليم السعودية مسنوبيها من الحديث عن الأحزاب أو التيارات  التي وصفتها وزارة الداخلية السعودية بالإرهابية.

وأفاد تعميم عاجل أرسله وزير التربية والتعليم الأمير خالد الفيصل إلى جميع منسوبي الوزارة بضرورة التقيد بما صدر من وزارة الداخلية يوم الجمعة الماضي.

وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت يوم الجمعة الماضي  قائمة بالأحزاب والتيارات التي وصفتها بالارهابية وتضم القائمة إلى جانب الإخوان المسلمين تنظيم القاعدة وجميع التنظيمات المرتبطة به وجبهة  النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" وحزب الله داخل السعودية وجماعة الحوثيين.

وأكد وزير التربية والتعليم الأمير خالد الفيصل على مديري الإدارات التعليمية والقيادات التربوية بعقد لقاءات بين المعنيين من مديرين ومشرفين ومسؤولين وذلك بتنفيذ برامج توعوية تحذر من الجماعات الإرهابية والعقوبات المبلغة نحو من ينتمي اليها أو يؤيدها أو يتبنى فكرها منهجيا أو أفصح بالتعاطف معها أو دعمها ورفع تقارير فصلية للنائب المختص".

ووجهت وزارة التربية والتعليم تنبيهاً عاجلاً للمعلمين ومنسوبيها بعدم الخوض في أي مناقشات فيما بينهم أو في غرف الدراسة تؤول إلى التفرق والاختلاف ، محذرة إياهم من التحزبات أو التعاطف مع الجماعات والفرق المحظورة إضافة إلى تحذيرهم من المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي "المشبوهة"، التي تكيد للبلاد وقيادتها. 

وقال التعميم إن الوزارة حمّلت مديري إدارات التعليم والرؤساء ومديري المدارس مسؤولية الإبلاغ عن أي مخالفات في الأنشطة أو التوجهات لمقتضى الأمر الملكي الذي (أصدرته وزارة الداخلية الجمعة) لمن يليه من المسؤولين والرفع للنائب المختص في الوزارة مباشرة ، لافتة إلى وجود لجان سرية لمتابعة مدى التزام الميدان بالتوجيهات والتعليمات. 
 
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات