المقاومة تُمطِر المستوطنات بـ130 صاروخاً والاحتلال يتوعّد

أمطرت المقاومة الفلسطينية المستعمرات الإسرائيلية في منطقة ما تسمى «غلاف غزة» بوابل من الصواريخ تجاوزت الـ130 رداً على العدوان المتواصل على قطاع غزة، في وقت توعدت إسرائيل برد قاس، مع بروز مطالب بإعادة احتلال غزة.

يأتي ذلك في وقت قاد الحاخام المتطرف يهودا غليك، اقتحاماً جديداً للمستوطنين للمسجد الأقصى، برفقة نائب رئيس الكنيست المتطرف موشيه فيغلين، صاحبه تصعيدٌ استفزازي للمسلمين من خلال صعود غليك صحن باحة مسجد الصخرة في المسجد المبارك، فضلاً عن دخوله متوضأ الرجال في المسجد والاعتداء عليهم. وهدمت جرافات الاحتلال قرية العراقيب في النقب للمرة 66. وقالت سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، إنها اطلقت قرابة 130 صاروخاً على المستعمرات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة.

وأضافت في بيان، أنها عملية «كسر الصمت»، التي تأتي رداً على جرائم الاحتلال، والتي كان آخرها اغتيال ثلاثة من سرايا القدس، مضيفة أن «العملية مستمرة».

وزعمت إسرائيل أن الصواريخ لم تؤد إلى وقوع إصابات، فيما ذكر مصدر عسكري أنها ألحقت أضراراً مادية.

وهدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو برد قوي على الصواريخ، بينما دعا وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان إلى إعادة احتلال قطاع غزة بالكامل. ودعا قائد ما تسمى المنطقة الجنوبية المستوطنين في المستعمرات المحيطة بقطاع غزة البقاء في الملاجئ، معلناً الاستنفار في صفوف جيش الاحتلال. وأخلت الأجهزة الأمنية والفصائل في غزة مقراتها ومواقعها تحسباً لأي عدوان، في وقت شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارات على مواقع عدة من دون وقوع إصابات.

تدنيس «الأقصى»

في سياق آخر، أعتلى المتطرف غليك صحن قبة الصخرة واعتدى على المتواجدين في المكان، ما أثار غضب المصلّين وطلبة حلقات العلم وطلبة المدارس، الذين انتشروا بكثافة في باحات المسجد، وتصدوا للمتطرف والمستوطنين بصيحات التهليل والتكبير.

ورافق غليك في جولته فيغلين، وعشرات المستوطنين وعناصر من الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال، التي تولت حمايتهم وحراستهم داخل باحات المسجد.

هدم العراقيب

في الأثناء، هدمت جرافات الاحتلال قرية العراقيب المجاورة لمدينة رهط في النقب المحتل للمرة الـ66 على التوالي، حيث أبقت الأهالي في العراء رغم الأمطار الغزيرة التي تهطل في النقب.

وجاءت عملية الهدم بعد يومين من اقتحام أفراد وحدة خاصة في داخلية الاحتلال، المقبرة الإسلامية في العراقيب، وتصوير كل المباني داخل المقبرة، والتي يحتمي بداخلها أهالي العراقيب من حملات الهدم المتواصلة في ظل مخطط «برافر» التهجيري.

هدم في القدس

كذلك، هدمت جرافات تابعة لسلطات الاحتلال مغسلة للمركبات وبيوتاً متنقلة في بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة.

وذكر شهود أن جرافات الاحتلال هدمت مغسلة مركبات تعود ملكيتها للناشط في المقاومة الشعبية سامي أبو غالية للمرة الثانية، قرب مدخل العيزرية. كما هدمت بيتاً متنقلاً يؤوي عشرة أشخاص في حي أحفاد يونس شرق العيزرية.

دهم واعتقالات

في موازاة ذلك، اعتقل جيش الاحتلال، 15 فلسطينياً في الضفة الغربية. وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن جنود الاحتلال اقتحموا مناطق عدة في الخليل ونابلس وجنين، واعتقلوا 15 فلسطينياً بينهم مسن وطفل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات