بارزاني: نرفض معاملة الكُرْد بلغة التهديد والحصار

رفض رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أمس التعامل مع الأكراد بلغة التهديد والحصار السياسي والاقتصادي، مؤكدا أن الجيل الكردي الحالي لا يقبل الخضوع لـ«الدكتاتورية والمحتلين».

وقال بارزاني في بيان صدر، أمس بمناسبة أعياد نوروز إنه «بعد انتفاضة الشعب الكردستاني في العام 1991 تحول إقليم كردستان إلى ملجأ آمن لكافة المظلومين العراقيين»، مضيفا أن «الإقليم شهد بعد سقوط نظام البعث تطورا ملحوظا في مجالات التنمية والبناء وأصبح نموذجاً في مجال الأمن والسلم والتعايش مقارنة مع بقية المناطق العراقية»، وتابع أن «هذا التطور أثبت أن الكرد تواقون للسلم»، مؤكداً «رفض الكرد للتعامل بلغة التهديد ومصادرة الحقوق وفرض الحصار السياسي والاقتصادي».

انتصارات ومآس

وأشار رئيس إقليم كردستان العراق إلى أن «شهر مارس يحمل الكثير من ذكريات الانتصارات والمأساة للشعب الكردي»، مبينا أن «هذا الشهر يتخلله الكثير من دروس المقاومة والثقة بالنفس بالنسبة للشعب الكردي». وتابع أن «الشعب الكردستاني ناضل جيلاً بعد جيل من أجل حقوقه»، لافتا إلى أن «الجيل الحالي لا يقبل الخضوع للدكتاتورية والمحتلين وسيضمن الحرية والتقدم».

ويستذكر الكرد في شهر مارس الكثير من الذكريات والمناسبات الوطنية، إذ يصادف هذا الشهر ذكرى الانتفاضة ضد نظام صدام حسين في العام 1991 وإعلان اتفاقية 11 مارس في العام 1970 لمنح الحكم الذاتي لكردستان العراق، وذكرى وفاة الزعيم الكردي ملا مصطفى بارزاني في العام 1979، وقصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية في العام 1988، والعيد القومي النوروز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات